المحتوى محمي
آراء وخبرات

7 نصائح لتنظيم أهدافك الماليّة

يتطلّب التخطيط جهداً لكنّه ليس بالمستحيل ويستحق التجربة لتصل لمبتغاك على جميع الأصعدة. وتأكّد أنّ نفسك المستقبليّة ستكون شاكرةً لك على ما صنعت لها اليوم!

بقلم


money

(مصدر الصورة: فورتشن العربية)

إن كان هناك شيء علّمتنا إيّاه السنين السابقة فسيكون التأهّب الدائم. لن تتوقع كيف ستدور الأيّام عليك أو على أسرتك أو حتى على العالم أجمع. لحسن الحظ، دائماً ما تستطيع أن تخطط وتستعد مسبقاً من الناحية الماليّة، عوضاً عن الوقوف مكتوف الأيدي. عندما تشارف أي سنة على الانتهاء، دائماً ما نتطلع للسنة القادمة التي تتيح لنا الفرصة للتحضير ماليّا واستباق الأمور لما سيأتي.

نضع بين أيديكم مجموعة نصائح تساعدكم على إعداد أنفسكم مالياً للعام الجديد وما سيَليه:

راجع العام السابق

من أهم الخطوات التي يُنصح بأخذها لتنظيم مالي أفضل هي القيام بمراجعة ماليّة للسنة الفائتة. اطرح على نفسك الأسئلة التالية: كم جنيت؟ ما أكثر الأشياء التي أنفقت عليها؟ هل عادت عليك بالنفع؟ كم حساباً لديك؟ ما الأرباح التي جنيتها من هذه الحسابات؟ كم ديناً عليك؟ كيف أنفقت نقودك؟ هل كان لديك ميزانيّة محدّدة؟ وهل التزمت بها؟  كيف سارت استثماراتك؟ الأجوبة التي ستخرج بها من هذه الأسئلة وأكثر والأفكار التي ستولّدها من خلال مراجعتك وتقييمك هي التي ستساعدك على تحديد أهدافك للسنة الجديدة.

قيّم فواتيرك

عليك مراجعة فواتيرك بشكل دائم، فمدخولك مخروجه الفواتير . ليس على العمليّة أن تكون طويلة، لكن المراجعة المستمرّة للفواتير مهمّة، فمن خلالها تستطيع التأكّد من أنك تحصل على العروضات و الأسعار الأفضل. في العادة، كلّما طالت مدّة كونك زبوناً لشركة محددة فمدفوعاتك سترتفع. لذلك، من المهم أن تحوّل هذه المراجعة إلى عادة "لا أدفع أكثر مما يجب". السنة الجديدة هي الوقت الأمثل لبدء التمرّس على هذه العادة. لا تنسى أنّ هناك العديد من التطبيقات في عصرنا هذا تسهّل لك العمليّة برمّتها، بحيث أنّك تحافظ على نقودك ووقتك في الآن معاً.

تحكّم بديونك

إن أردت التحكّم بأموالك فسداد ديونك مهم جداً. ادرس ديونك بشكل جيّد وضع خطّةً لتسديدها. الكثير من الناس يلجؤون لتسديد ديونهم عبر اتّباع طريقة "الانهيار الثّلجي" أو "كرات الثّلج".  في الأولى، تبدأ بسداد ديونك التي تحمل معدّل الفائدة الأكبر ثمّ الأصغر. أمّا الثانية، فتبدأ بسداد ديونك الأصغر أوّلاً ثمّ الأكبر. كلتا الطريقتين تعملان وتمتلكان سلبيّاتها وإيجابيّاتها. أمّا أنت، فعليك أن تختار الطريقة الأنسب لك.

ضع ميزانيّة طوارئ خاصّة بك

لحماية نفسك ماليًّا، عليك بتخصيص ميزانيّة طوارئ توصلك إلى برّ الأمان. حالات الطوارئ قد تحصل في وقت غير متوقّع وقد تأكل كلّ أموالك. اصنع حساباً للطّوارئ تستخدمه في الحالات الطارئة. حجم ميزانيّة الطوارئ سيعتمد بشكل أساسي على مصاريفك الشهريّة وطريقة عيشك. الكثير من الناس ينصحون بأن يكون حجم ميزانية الطوارئ ما يعادل مصاريف ثلاثة أو ستّة أشهر.

ضع ميزانيّة والتزم بها

وضع ميزانيّة محدّدة هو أساس للوصول لأهدافك الماليّة. فالميزانيّة تسمح لك بالتخلّي عن الكماليّات وتحديد أولويّات مصروفك لضمان مستقبل مالي أفضل. لوضع ميزانيّتك، عليك أوّلا تحديد صافي الدّخل والمصاريف الثابتة والمصاريف المتغيّرة. بمجرّد تقسيمك وتحديدك لكلّ شيء، تستطيع وضع خطة والبدء بتغيير عاداتك حسب ميزانيّتك للوصول لأهدافك الماليّة في العام الجديد.

حصّل تقرير الائتمان

الاطّلاع على تقرير الائتمان الخاص بك يسمح لك بتنظيم إيراداتك الماليّة، معرفة حالتك الماليّة، وأخيراً معرفة ما قد يراه المقرضون. مستوى رصيدك يساعد المقرضين على تحديد مخاطر الائتمان واحتمال تسديدك لأيّ ديون مستقبليّة. كما وأن تقرير الائتمان قد يستخدمه أرباب العمل وأصحاب الملك وغيرهم لتقييم مخاطر الائتمان خاصّتك. فالتأكّد من صحّة معلومات التقرير ودقّتها سيكون لصالحك. ما يدعو للقيام بمراجعة دائمة لتقارير الائتمان خاصّتك. إن كنت من سكّان الإمارات العربيّة المتّحدة، تستطيع الحصول على تقرير ائتمانك ومستوى رصيدك عبر موقع أو تطبيق الاتحاد للمعلومات الائتمانية.

ضع خططك (وليس فقط ماليّا)

وأخيرا، إن أردت تنظيم إيراداتك الماليّة فعليك دائماً أن تتمتّع بنظرة مستقبليّة. وهذا يعتمد أوّلا على تحديد أهدافك الماليّة وأهداف الميزانيّة خاصّتك. كما وعليك أن تأخذ بعين الاعتبار أهدافك غير الماليّة. على سبيل المثال، هل تنوي أن تخطب أو تتزوّج في العام الجديد؟ هل تخطط لإنجاب طفل؟ هل تنوي الانتقال لمكان آخر؟ هل تودّ أن تسجّل في الجامعة مجدداً أو أن تحصل على عمل جديد؟ هل تنوي السفر؟ كل هذه الأسئلة وأكثر عليك أن تأخذها بعين الاعتبار للعام الجديد، فهي التي ستساعدك على تحديد أهدافك الماليّة وكيفيّة الوصول إليها. 

ختاماً، إن أردت أن تنظم أمورك المالية بشكل جيّد وأن تصل إلى أهدافك للعام الجديد فعليك بالتّخطيط المسبق مع أخذ السنين السّابقة بعين الاعتبار. يتطلّب الأمر جهداً لكنّه ليس بالمستحيل ويستحق التجربة لتصل لمبتغاك على جميع الأصعدة. وتأكّد أنّ نفسك المستقبليّة ستكون شاكرةً لك على ما صنعت لها اليوم!


image
image