المحتوى محمي
المحتوى محمي
مالية ومصارف

6 أفلام عن المال والأعمال ألهمت الخبراء والرؤساء التنفيذيين

لفتت أفلام وول ستريت (Wall Street)، ونداء تغطية الهامش (Margin Call)، وذئب وول ستريت (Wolf of Wall Street) انتباه الأكاديمية والجمهور على حد سواء.

بقلم


money

(مصدر الصورة: فورتشن العربية، تصميم: أسامة حرح)

حان الموعد السنوي لتوزيع جوائز الأوسكار، الموسم الذي يحمل معه كثيراً من التطورات والأخبار إلى جانب توزيع الجوائز.

وستصدر الترشيحات في 24 يناير/كانون الثاني، وكما هو الحال في معظم السنوات، فإن الخيارات متنوّعة وكثيرة. وتتضمن تلك الخيارات دوماً فيلماً عن المال والأعمال، وهو موضوع يهم الكثير من المتابعين. ويستعرض فيلم هذا العام، كل شيء في كل مكان في وقت واحد (Everything Everywhere All at Once)، مغامرة خيال علمي عن أكثر الأشرار رعباً: مدقق من مصلحة الضرائب (IRS).

وفي السابق، لفتت أفلام وول ستريت (Wall Street)، ونداء تغطية الهامش (Margin Call)، وذئب وول ستريت (Wolf of Wall Street) انتباه الأكاديمية والجمهور على حد سواء.

لكن ما هي أفلام المال التي فضّلها الجمهور أكثر من غيرها؟ تحدّث عدد من كبار الرؤساء التنفيذيين عن أفلامهم المفضلة التي تتحدث عن الاقتصاد والمال، والتي ساعدتهم في رسم ملامح حياتهم الشخصية والمهنية.

سالي كراوتشيك المؤسِّسة المشاركة والرئيسة التنفيذية لشركة إيلفيست (Ellevest).

فيلم التمويل المفضل: الفتاة العاملة(Working Girl).

قالت سالي عن الفيلم: "تدور أحداث الفيلم في أواخر الثمانينيات حول مصرفيين استثماريين في وول ستريت. لقد نشأتُ في مدينة تشارلستون، ساوث كارولينا، ولم تكن حياتي تماماً مثل حياة سيغورني ويفر أو ميلاني غريفيث أو هاريسون فورد في الفيلم، لكنني بالتأكيد أردتها أن تكون كذلك".

وأوضحت: "ميلاني غريفيث هي موظفة من جزيرة ستاتن انتهى بها الأمر بتولي مهام مديرتها سيغورني ويفر مؤقتاً والقيام بها ببراعة، وإقناع هاريسون فورد للعمل معها أيضاً، لذا قد يكون الفيلم إشكالياً بعض الشيء حيث يستعرض مشكلة بين امرأتين ويمثّل النزاع بين النساء أنفسهن".

وأضافت قائلةً: "لكن الدرس المالي المهم هو أن العمل الجاد يؤتي ثماره، إذ يمكنك التغلب على أي عوائق في طريقك طالما أنك تعمل بجد بما فيه الكفاية، بغض النظر عن ظروفك أو مكان نشأتك".

دايموند جون المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة إف يو بي يو (FUBU)، ونجم مسلسل شارك تانك (Shark Tank) التابع لشبكة أيه بي سي (ABC).

فيلم التمويل المفضل: تبادل الأماكن (Trading Places)

يصف دايموند الفيلم قائلاً: "هذا الفيلم ممتاز على كافة المقاييس، لقد شاهدته نحو 50 مرة، أحياناً يُضحِكني وأحياناً أخرى يدفعني للتفكير". ويوضح: "إنه يمس جبابرة قطاع التمويل، ويتناول الرأسمالية في جوهرها، والتعصّب الأعمى والمزايا التي يتمتع بها بعض الناس. ومن ناحية أخرى، يوضح أن هناك أموراً مشتركة بيننا أكثر من تلك المختلفة مهما كانت هويتنا أو مجالات عملنا أو ظروفنا".

ويضيف: "لطالما شعرت بالخوف من العبارة الشهيرة في الفيلم: "هذا طلب تغطية هامش أيها السادة"، لقد كانت تلك هي المرة الأولى التي أسمع فيها هذه الكلمات، ثم بدأت الجائحة وشهدنا طلبات لتغطية الهامش في جميع أنحاء العالم".

نداموكونغ سوه لاعب دفاع (مناورة دفاعية) في فريق فيلادلفيا إيغلز (Philadelphia Eagles)، ومؤسِّس سوه فاميلي فاونديشن (Suh Family Foundation).

فيلم التمويل المفضل: العجز الكبير (The Big Short)

قال نداموكونغ عن الفيلم إنه "فيلم رائع، خاصة في أوقات كالتي نعيشها الآن، وإنه يشرح كيف وصلنا إلى مرحلة انهيار سوق العقارات، والأخطاء التي ارتكبها الناس في عدم فهم ما كانوا يتورطون فيه، مع توضيح الأخطاء ذات الصلة بالرهون العقارية".

وأضاف: "يمكن أن يقع الناس ضحية للخداع إذا لم يكونوا على دراية بالأمور المالية، فيجدون أنفسهم في مأزق وتترتب عليهم ديون كثيرة، وهذا ما حصل تماماً مع الكثيرين، حيث تعرّض الكثير من الأشخاص للاستغلال، لكن ذلك لم يكن ليحصل لو كانت لديهم معرفة كافية بقضايا التمويل".

ريد هوفمان المؤسس المشارك لشركة لينكد إن (LinkedIn)، وشريك في شركة غراي لوك (Greylock) فيلم التمويل المفضل: ذا هدساكر بروكسي (The Hudsucker Proxy). وصف ريد الفيلم قائلاً: "في بداية فيلم ذا هدساكر بروكسي، يقف نورفيل بارنز (الذي يؤدي دوره تيم روبينز) على سطح أطول ناطحة سحاب في مدينة نيويورك حاملاً ما يعتقد أنه تذكرته لبلوغ القمة، والذي هو رسم بسيط لدائرة كان يعمل عليه منذ سنتين أو ثلاث".

وأضاف قائلاً: "اتضح لاحقاً أن الرسم الذي يحمله نورفيل هو فعلاً مخطط لإنجاز ضخم هو لعبة الحلقة هولا هوب (Hula Hoop)، والتي حققت بعد طرحها أرباحاً قياسية لشركة هدساكر (Hudsucker) ونجاحاً لنورفيل، ومن ثم تعقيدات أدت لسقوط نورفيل من هذه النعمة". وأوضح: "في النهاية، انتصر الابتكار الريادي والعمل اللائق على التلاعب المالي والجشَع، واحتفظ نورفيل بسيطرته على شركة هدساكر إندستريز (Hudsucker Industries)، لقد نجح في عمله".

وختم قائلاً: "قد تكون قصة الفيلم بسيطة، لكنها تؤكد لنا أن أبسط الأفكار قد تكون هي الأقوى والأكثر نجاحاً ومتعة، تماماً كما حصل في حالة ابتكار لعبة الحلقة ولعبة الطبق الطائر (فريزبي) (Frisbee)".

دان تشونغ الرئيس التنفيذي لشركة ألجر (Alger) ورئيسها التنفيذي للاستثمار فيلم التمويل المفضل: لون المال (The Color of Money). قال تشونغ عن الفيلم: "طاقم العمل مذهل، والموسيقا أخّاذة، والمخرج رائع. يتحدث الفيلم عن لاعب البلياردو الأسطوري المتقاعد، بول نيومان، الذي ينقل خبرته إلى توم كروز، المراوِغ الشاب الموهوب والذي لا يدرك كيف يدير تلك الخبرة". وأضاف: "تتطلّب إدارة الاستثمار هذه الصفات، حيث تحتاج الموهبة والخبرة على حد سواء لتحقيق نتائج رائعة على المدى الطويل وبناء شركة ناجحة". وأوضح أن "الفيلم يسلّط الضوء على أهمية العمل في المجالات التي نتقتنها ونحبّها لنعيش حياتنا كما نريد".

بام هابنر الرئيسة التنفيذية لقسم بطاقات ائتمان العلامات التجارية الأميركية والإقراض في مجموعة سيتي (Citi) فيلم التمويل المفضل: جوي (Joy) قالت بام عن الفيلم إنه "يصف القصة الواقعية لرائدة الأعمال جوي مونغانو وهي تضع أهدافاً نبيلة وتراهن على قدراتها، وتكافح الصعاب في حياتها الشخصية، وتعمل بجد بشكل لا يصدق للنجاح في عالم الأعمال".

وأضافت: "هذه المهارات الحياتية هي المهارات التي أركز عليها كل يوم في حياتي المهنية، ومثلما فعلت جوي، فإنني أنقل هذه المهارات للمتدرّبين وروّاد الأعمال الطامحين الذين يتطلّعون لتأسيس شركاتهم. وأوصي أي أم عاملة بمشاهدة هذا الفيلم لتتذكر دائماً أن هناك العديد من الطرق للتوفيق بين النجاح المهني والحياة الشخصية مهما بدا ذلك غير ممكن".

وأوضحت: "بصفتي أماً لولدين توأمين، اضطررت سريعاً إلى النظر في مسيرتي المهنية وكأنها طريق سريع، فمن الناحية المثالية، تسير حياتي بشكل جيد على هذا المسار السريع، لكن من الجيد في الواقع أن أنتقل إلى مسار أبطأ لأدير حياتي بشكل أفضل.

وقد كان عملي في طليعة أولوياتي لفترة طويلة من حياتي، لكن بعد أن أصبحت أماً ووجدت أن عائلتي هي أولويّتي القصوى، تمكّنت من التنقّل بين المسارات المختلفة لحياتي بالطريقة التي أريدها". وأعقبت: "لأنني أم عاملة مثل جوي في الفيلم، أرى هذه التجربة وكأنها تدريب متقدّم لكيفية تجنّب صرف طاقتي على الجوانب غير المهمة، وتحقيق أهدافي دون أي متاعب، وأعتقد أنه عليّ التخلّي عن بعض أهدافي المهنية لأنجح في حياتي الأسرية".


image
image