المحتوى محمي
المحتوى محمي
استثمار

أهمية نموذج بينيش في اكتشاف تلاعب الشركات بأرباحها

يساعد نموذج بينيش على كشف عمليات الاحتيال في الحسابات المالية للشركات التي ترغب في الظهور على أنها ذات ربحية عالية لجذب المستثمرين لها وشراء أسهمها.

بقلم


money

(مصدر الصورة: فورتشن العربية، تصميم: أسامة حرح)

نموذج بينيش الرياضي (Beneish Model) نموذج لكشف تلاعب الشركات في أرقام أرباحها، من خلال حساب 8 متغيرات رئيسية في بيانات الدخل والميزانية العمومية للشركة، للوصول إلى النتيجة التي يرمز لها بحرف (M)، والتي إذا جاءت أقل من سالب 2.22 فهذا يشير لسلامة موقف الشركة المالي، أما إذا كانت النتيجة أكبر من سالب 2.22 فهي إشارة إلى وجود تلاعب في حسابات الشركة.

ويساعد نموذج بينيش على كشف عمليات الاحتيال في الحسابات المالية للشركات التي ترغب في الظهور على أنها ذات ربحية عالية لجذب المستثمرين لها وشراء أسهمها، وذلك بخلاف الواقع المسجل في قوائم الشركة المالية، ولكن على الرغم من أهميته إلا أنه مصمم فقط لحساب التلاعب في الشركات التجارية التي لديها معدلات إنتاج واهتلاك فقط، ولا يشمل الشركات المالية التي ليس لديها مثل هذه المدخلات.

ويعتقد البروفيسور بجامعة إنديانا بلومنجتون الأميركية، ميسود دانيال بينيش، وهو مؤسس نموذج بينيش الرياضي، في ورقة بحثية نشرها عام 1999 بعنوان اكتشاف التلاعب بالأرباح، أنه يمكن استنتاج تلاعب الشركة في عائداتها من خلال ملاحظة نتائج نموذج بينيش التي تشير إلى وجود نمو كبير في المبيعات، وتدهور في هوامش الربح الإجمالية، وزيادة بنفقات التشغيل، وأيضاً زيادة في المديونيات.

وحسب بينيش يتضح التلاعب بأرباح الشركات، من خلال ملاحظة تعمّد الإدارة المالية في الشركة المستهدفة إبراز بند المبيعات، وإخفاء التكلفة، وزيادة المستحقات المالية للشركة لدى الغير، وتقليل نسب الاستهلاك والإهلاك.

  • المؤشرات الثمانية المستخدمة في نموذج بينيش:
  1. مؤشر هامش الربح الإجمالي (Gross Margin Index): ويعتمد على مقارنة نسبة هامش الربح الإجمالي خلال الفترة المحددة مقابل نظيرتها خلال العام الماضي.
  2. مؤشر المبيعات خلال فترة زمنية محددة تكون الشركة مدينة خلالها (Day’s Sales in Receivable Index): ويتم فيه حساب مبيعات الشركة خلال فترة زمنية تكون فيها مستدينة، مقابل الفترة نفسها من العام الماضي، فإذا كانت الإيرادات كبيرة فهذا يعني أن الشركة لديها تلاعبات.
  3. مؤشر جودة الأصول (Asset Quality Index): لقياس نسبة الأصول الثابتة بخلاف المصنع والمعدات مقابل إجمالي الأصول العامة في العام الماضي.
  4. مؤشر نمو المبيعات (Sales Growth Index): لقياس نسبة مبيعات الشركة خلال مدة زمنية محددة مقابل حصيلة الفترة نفسها من العام الماضي.
  5. مؤشر الإهلاك (Depreciation Index): لقياس معدل استهلاك الشركة للموارد خلال فترة زمنية محددة مقابل نظيرتها من العام الماضي.
  6. مؤشر المبيعات والمصروفات العمومية والإدارية (Sales and General and Administrative): لقياس حجم النفقات خلال الفترة المستهدفة مقابل المدة الزمنية نفسها من العام الماضي.
  7. مؤشر الرفع المالي (Leverage Index): لقياس نسبة إجمالي ديون الشركة مقابل إجمالي أصولها، ومقارنة ناتج الفترة المستهدفة بنظيرتها من العام الماضي.
  8. مؤشر مجموع الاستحقاقات مقابل مجموع الأصول (Total Accruals to Total Assets): لقياس التغير في حسابات رأس المال العامل، من خلال طرح الدخل من العمليات من التدفقات النقدية، وقسمة الناتج على إجمالي الأصول.

image
image