المحتوى محمي
مقابلة

منصة التداول الاجتماعي "زينجيروو" تحصل على استثمار بقيمة 8.5 مليون دولار

كانت الشرارة الأولى لشركة "زينجيروو" في حديث على مائدة الطعام بين زوي باري، المؤسسة والرئيسة التنفيذية وأشقائها حول المتداول الأفضل.

بقلم


money

(مصدر الصورة: فورتشن العربية)

مع تدفق المستثمرين الأفراد إلى السوق للمرة الأولى منذ بداية الجائحة، تسعى شركات الوساطة والسمسرة المالية جاهدة لجعل منصاتها ممتعة واجتماعية لتحافظ على عملائها.

وقد قدمت منصات التداول كل شيء بدءاً من مخالب الإسقاط الرقمي، إلى تدفقات الأخبار من الأسواق، مروراً بنسخ صفقات التداول، ناهيك عن الأسهم المجانية ومكافآت الإحالة، وذلك لتعزيز تفاعل المستخدمين.

كما أن صناديق رأس المال الاستثماري المغامر (الجريء) تضخ الكثير من الأموال في سوق وساطة المتعاملين الأفراد منذ سنوات، ما رفع قيمة شركة "روبن هود" (Robinhood) إلى 12 مليار دولار قبل اكتتابها العام الأولي، وإلى قيمة سوقية بلغت 32 مليار دولار بعد الاكتتاب. ومع ذلك فإن هناك المزيد على الطريق.

وتعتبر شركة "زينجيروو" (Zingeroo) إحدى المنضمين الجدد لقطاع وساطة المتعاملين الأفراد، حيث صرّحت الشركة لـ"فورتشن" (Fortune) أنها حصلت على تمويل بلغ 8.5 مليار دولار من مستثمرين مثل "ستريم لايند فينتشرز" (Streamlined Ventures)، و"سكوير وان كابيتال" (SquareOne Capital)، و"راك هاوس فينتشرز" (Rackhouse Ventures)، و"أندر سكور في سي" (Underscore VC)، إلى جانب مستثمرين ملائكة مثل هوارد ليندزون (Howard Lindzon) من شركة "سوشل ليفيراج"، وإد بيكر (Ed Baker)، نائب الرئيس السابق للمنتجات والنمو في شركة "أوبر" (Uber). 

وقد أطلقت شركة "زينجيروو" تطبيقها للهواتف المحمولة بعد الحصول على رخصة الوساطة في وقت سابق من هذا العام.

 

زوي باري، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لشركة "زينجيروو"

وتهدف شركة الوساطة المالية إلى تعليم المستثمرين كيفية الاستثمار من خلال جعل عملية التداول ممتعة، وفقاً لمُؤسسِّة الشركة زوي باري (Zoë Barry)، التي عملت لفترة وجيزة بصفة محللة في شركة استثمارية قبل أن تؤسس العديد من الشركات الناشئة وتصبح مستثمرة ملاك. وتعمل باري ضمن برنامج "استكشافي" مع شركة "أندر سكور في سي" الاستثمارية، حيث تنجز استثمارات صغيرة بالنيابة عن الشركة.

وأضافت باري أنه إن كنا نريد تعليم شخص ما شيئاً، فإن الطريقة الأفضل لذلك هي من خلال إضافة بعض المنافسة.

وانطلقت شركة "زينجيروو" من حديث على مائدة طعام بين زوي وأشقائها حول المتداوِل الأفضل، وفقاً لتصريحها لـ"فورتشن"، إذ كانوا يراقبون أحد الأسهم، وكان لكل منهم رأي مختلف لما يجب القيام به للتداول، لكن لم يكن هناك وسيلة لمقارنة الأداء.

وتقدم منصة "زينجيروو" للمستثمرين خيارات التداول بأسهم جزئية أو كاملة، أو صناديق مؤشرات متداولة، أو خيارات. ويمكن للمستخدمين الدخول إلى "منصات" استثمارية لمقارنة عائداتهم بين بعضم البعض من خلال منافسات شهرية (ولم تُطلَق ميزة "المنطقة" بعد)، ويمكن للمستخدمين التواصل في غرفة محادثة تدعى (bullpen)، للتواصل مع الأصدقاء بشأن استثماراتهم ومشاركة تداولاتهم الشخصية مع بعضهم البعض.

وأوضحت باري أن المنصة تهدف إلى جذب مستثمرين من جيل الألفية و"الجيل زد" (Gen Z)، بالإضافة إلى المستثمرين المهتمين بالرياضات المغامِرة. شركة "زينجيروو"، التي تعتمد على شركة "آبكس كليرينغ" (Apex Clearing) للوصاية على الأصول، بشكل مشابه للعديد من شركات وساطة المتعاملين الأفراد الصغيرة، تخطط لإطلاق خطة اشتراكات مدفوعة ابتداءً من 2022 وتبدأ الاشتراكات من 6.99 دولار شهرياً.

ولم تشارك شركة "زينجيروو" عدد مستخدميها منذ انطلاقها، لكن قد تواجه مصاعب أمام التوسع، إذ أن قطاع وساطة المتعالمين الأفراد الذي يحوي العديد من الشركات التي توفر تداولاتٍ بلا عمولة، مكتظ بالمنافسين القدماء والجدد الذين يسيطرون على السوق مثل شركات "فانغارد" (Vanguard)، و"تشارلز شواب" (Charles Schwab)، و"فيديليتي" (Fidelity)، و"روبن هود" (Robinhood).

بالإضافة إلى شركات أخرى تنافس لنيل حصة في السوق مثل شركات "إنترأكتيف بروكرز" (Interactive Brokers)، و"إي تورو" (eToro)، و"بابليك" (Public)، و"سوفي" (SoFi)، و"تريد ستيشن" (TradeStation)، وغيرها.

وعلّق ماثياس شيلينغ (Mathias Schilling) أن سوق الخدمات المالية للمتعاملين الأفراد قد أصبح مزدحماً جداً، وماثياس شريك مؤسس في شركة "هيدلاين" (Headline) الاستثمارية، التي تستثمر في تطبيق تخطيط المدخرات والتقاعد "أكورنز" (Acorns). وأضاف أنه بينما توفر العديد من الشركات ميزات متفردة لكل منها، فإن الخدمات العامة لهذه الشركات متشابهة نوعاً ما، وأن السوق يتجه ليكون تنافسياً جداً ومشبعاً بالمنافسين، بينما تنفق الشركات الناشئة الكثير من تكاليف التسويق لجذب العملاء.

ومن ناحيةٍ أخرى، فإن هذا القطاع خاضع للتنظيم الشديد، إذ تركز كل من "هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية" (SEC) و"هيئة تنظيم الصناعة المالية الأميركية" (Financial Industry Regulatory Authority)، اللتين تشرفان على شركات الوساطة، على حلول "التلعيب" (تطبيق الألعاب) (gamification) في الوساطة، وبخاصة بعد ملحمة "غيم ستوب" (GameStop) التي هزّت السوق في بداية هذا العام.

وقالت باري أن شركة "زينجيروو" تركّز على تعليم المستثمرين لأول مرة، من خلال المحتوى التعليمي، وتتبع نهجاً متوافقاً مع القوانين يعمل فيه مهندسو الشركة مع الجهات التنظيمية من خلال عرض المنتجات وتلقّي التقييم.

وعلّقت باري أن ما تخشاه الجهات التنظيمية هو تطبيق الألعاب، حيث يتوفر خيارات أكثر للتداول، دون وجود أي معلومات عن كيفية إجراء هذه التداولات.

تتخذ شركة "زنجيرو"، والشركة الفرعية المتخصصة بصفقات الوساطة "زد سكويرد" (Z-Squared) من مدينة سالم (Salem) في ولاية ماساتشوستس مقراً لها، وقد حصلت الشركة على تمويل بلغ 9 مليون دولار قبل هذه الجولة، وفقاً لبيانات شركة "بتش بوك" (Pitchbook).


image
image