المحتوى محمي
المحتوى محمي
مالية ومصارف

إذا كنت متخوفاً من انهيار البيتكوين فهذا الصندوق وجد حلاً

أطلقت هيئة الأوراق المالية الأميركية الثلاثاء الماضي صندوق نقد متداول جديد يوفر عائداً مرتبطاً بشكل عكسي بالأداء اليومي لمؤشر "إس آند بي سي إم إي لعقود البيتكوين الآجلة".

بقلم


money

(مصدر الصورة: Bloomberg - Getty Images)

إذا كنت تتفق مع آراء شركة "يورو باسيفيك كابيتال" (Euro Pacific Capital) المتشائمة بشأن البيتكوين وتتوقع أن تتجه قيمة العملة المشفرة في النهاية نحو الصفر، فهناك منتج جديد في السوق لتحقيق هذه النتيجة بالذات.

يوفر صندوق النقد المتداول الجديد "برو شيرز شورت بيتكوين ستراتيجي" (ProShares Short Bitcoin Strategy)، الذي يوصف بالاختصار (BITI) والمتاح من خلال حسابات الوساطة التقليدية، عائداً مرتبطاً بشكل عكسي بالأداء اليومي لمؤشر "إس آند بي سي إم إي لعقود البيتكوين الآجلة" (S&P CME Bitcoin Futures Index) المدرج في "بورصة شيكاغو التجارية" (Chicago Mercantile Exchange).

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "بروشيرز" (ProShares)، مايكل سابير، في بيان يوم الاثنين: "يتيح صندوق النقد المتداول الجديد "برو شيرز شورت بيتكوين ستراتيجي" للمستثمرين الذين يعتقدون أن سعر البيتكوين سينخفض ​​فرصة محتملة للربح مما يملكون من العملات المشفرة أو التحوط فيها". بدأ تداول صندوق النقد المتداول الجديد الذي وافقت عليه "هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية" يوم الثلاثاء الماضي.

العقود الآجلة مقابل صناديق الاستثمار المتداولة الفورية

نظراً لأن صناديق النقد المتداولة في العقود الآجلة تستند منطقياً إلى عقود مضاربة مستقبلية، وهي شكل من أشكال المشتقات، فإنها يمكن أن تعمل بشكل مختلف تماماً عن العقود الفورية التي تستلزم عادةً التسليم المادي للسلعة.

من الأمثلة الشهيرة على المخاطر التي يمكن أن يواجهها المستثمرون، حالة "صندوق النفط الأميركي" (Unites States Oil Fund) في أبريل/نيسان 2020، عندما استنفد أضخم صندوق نقد متداول للعقود الآجلة للنفط الخام،والذي يتتبّع سعر "خام غرب تكساس الوسيط" (West Texas Intermediate)، المستثمرين عندما تسببت العقود الآجلة التي تتأجل من شهر إلى آخر في خسائر غير متوقعة.

 قُوبِلت أخبار صندوق النقد المتداول للبيتكوين القصير المدى الجديد ببعض الغضب الشديد نظراً لأن صناديق الاستثمار المتداولة طويلة الأمد مثل تلك التي اقترحتها شركات "غراي سكيل إنفستمنتس" (Grayscale Investments) والرئيسة التنفيذية لشركة "آرك إنفست" (ARK Invest) كاثي وود لم تتم الموافقة عليها بعد.

وكتب مدير الاستراتيجية الرقمية في شركة "فان إيك" (VanEck) لإدارة الصناديق غابور غورباكس: "إن الموافقة على صندوق نقد متداول فوري للعقود الآجلة للبيتكوين قصير المدى قائم على المشتقات قبل الموافقة على صندوق نقد متداول فوري للعقود الآجلة للبيتكوين طويل الأمد هو إجراء لا يمكن أن يكون هادفاً إلى حماية العملاء".

رحّب الرئيس التنفيذي لشركة "غراي سكيل إنفستمنتس"، مايكل سونينشين بصندوق النقد المتداول للعقود الآجلة القصير المدى الجديد باعتباره علامة على النضج في فئة الأصول، ولكنه مع ذلك قال في تغريدة: "أعتقد بشكل جازم أن الموافقة على كل منتج استثماري مرتبط بالبيتكوين يدل على راحة "هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية" المتزايدة تجاه البيتكوين والعملات المشفرة على نطاق أوسع".

هل يشير صندوق النقد المتداول قصير المدى إلى وصول البيتكوين إلى القاع؟

يجادل محبو الأصول الرقمية بقولهم إن البيتكوين هي العملة المشفرة الوحيدة التي أثبتت نجاحها على مدار دورات سوق متعددة منذ إطلاقها في عام 2009، ولا يعلى على أمانها ولا مركزيتها، ما يعني أنه يكاد يكون من المستحيل إفساد الشبكة لتحقيق مكاسب شخصية.

هناك مشكلة واحدة فقط يعترف بها حتى مناصرو البيتكوين: وهي أنه لا يمكن توسيعها، على الأقل ليس من خلال ترميزها البرمجي الأساسي، لكن يمكن ذلك فقط خلال إضافة ما يسمى بـ "بروتوكول الطبقة الثانية" المعروف باسم "لايتننغ" (Lightning)، حيث يمكن لمعدّني البيتكوين من خلال هذه الطريقة زيادة عدد المعاملات للتعامل مع تلك الخاصة بالمنافسين الأسرع بكثير مثل شبكة بلوك تشين (سلسلة الكتل) لعملة "سولانا" (Solana) العاملة بنموذج إثبات الحصة.

وفي سياق متصل، يستشهد النقاد باستهلاك البيتكوين الهائل للكهرباء، حيث تشير التقديرات إلى أن التعدين يستهلك قدراً من الطاقة مشابهاً لما تستهلكه دول متقدمة بأكملها، واستشهد إيلون ماسك بمقالة من "فورتشن" (Fortune) حول البصمة الكربونية للبيتكوين مبرراً لسحب دعم مدفوعات شركة "تسلا" لها.

وعلى الرغم من شخصية بارزة مثل بيتر شيف يشاركنا الشكوك تجاه الدولار الأميركي والآراء التحررية للعديد من مالكي البيتكوين، إلا أنه يعتقد أن العملة المشفرة ليست لها قيمة متأصلة تتجاوز تلك التي يعيّنها المجتمع لها.

وهذا يميزها بشكل أساسي عن وسائل التحوط التقليدية التي تعمل كمخزن للقيمة عندما تقوم البنوك المركزية بخفض عملتها بنشاط من خلال التيسير الكمي، فالذهب على سبيل المثال له العديد من الاستخدامات، سواء في المجوهرات أو التطبيقات الصناعية، وهذه الاستخدامات ستضمن وجود طلب دائم عليه.

ومع ذلك، يُنصح بالحذر بالنسبة لأولئك الذين قد يغريهم صندوق النقد المتداول قصير المدى للبيتكوين.  وغالباً ما يتزامن إطلاق صناديق النقد المتداولة المواضيعية مع ذروة السوق في المعنويات تجاه تلك القطاعات المحددة.

لنلقِ نظرة على شركة "برو شيرز"

في أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، أطلقت الشركة أول صندوق نقد متداول للعقود الآجلة التي استمرت لفترة طويلة على البيتكوين وحمل الرموز (BITO)، وفي غضون يومين فقط، جذب الصندوق الجديد أكثر من مليار دولار من الأصول، ما جعله أنجح إطلاق صندوق نقد متداول في تاريخ القطاع وفقاً للشركة، وفي الشهر التالي، وصلت البيتكوين إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 69,000 دولار، وفقدت 70% من قيمتها منذ ذلك الحين.


image
image