المحتوى محمي
المحتوى محمي
استثمار

هل يعيد صندوق "إنفستكورب" البحريني "نادي ميلان" إلى الصدارة؟

قد يبدو توقيتاً مثالياً بالنسبة لـ "إنفستكورب" لشراء ميلان، فالنادي الكائن شمال إيطاليا بإقليم لومبارديا، عاد إلى الواجهة من جديد وينافس حالياً على لقب الدوري المحلي.

بقلم


money

(مصدر الصورة: فورتشن العربية)

يعتقد خبراء أن انتقال ملكية "نادي ميلان" الإيطالي (A.C. Milan) المحتملة إلى صندوق "إنفستكورب" بمنزلة أولى خطوات الإصلاح نحو عودة الروسونيري –لقب الفريق- إلى وضعه الطبيعي فوق منصات التتويج، إذ يدير الصندوق، ومقره البحرين، استثمارات بقيمة 43 مليار دولار أميركي، ويعد ضمن الفئة الأولى من مؤسسات الاستثمار البديل في العالم.

منذ نشأة صندوق "إنسفتكورب" عام 1982 في العاصمة البحرينية، المنامة، عمل على توسيع نشاطه الجغرافي والقطاعي على حد سواء، فوصل إلى الولايات المتحدة وأوروبا والصين والهند، فيما شملت استثماراته العقارات وإدارة الأصول والائتمان والبنى التحتية وغيرها، ليتوسع الصندوق الخليجي في بلدان مختلفة ومجالات مختلفة أيضاً.

لم يسبق لـ "إنفستكورب" -الذي وصفته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية بـ "ذو السمعة الذهبية بين المصرفيين في نيويورك"- التعاون مع مؤسسات كرة قدم عالمية، بيد أنه على وشك اقتحام عالم الرياضة عبر الاستحواذ على ملكية ميلان، أحد أكبر أندية أوروبا، الذي يأمل بدوره في مستقبل أفضل بعد 10 سنوات عجاف على مستوى منصات التتويج.

كلمة السر: التوقيت

قد يبدو توقيتاً مثالياً بالنسبة لـ"إنفستكورب" لشراء ميلان، فالنادي الكائن في شمال إيطاليا بإقليم لومبارديا، عاد إلى الواجهة من جديد وينافس حالياً على لقب الدوري المحلي، إذ يقترب من حصد البطولة لأول مرة منذ عام 2011، وضَمن تأهلَه إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل 2022-2023، الأمر الذي من شأنه أن يدرّ أرباحاً –لمجرد المشاركة- بقيمة 16 مليون يورو، ما دفع "إنفستكورب" على التقدم بعرض شراء على الرغم من أن المالك الحالي للنادي "صندوق إليوت" الأميركي لم يعرضه للبيع من الأساس، وهو صندوق تأسس عام 1977 ويُعرف بأنه أكبر محفظة استثمارات نشطة في العالم ويتخذ من نيويورك مقراً له.

ما طبيعة عمل "إنسفتكورب"؟ 

بإيجاز سريع، هي مؤسسة استثمار بديل تدير الأموال نيابة عن أصحابها من أثرياء ومؤسسات، ولها 3 مكاتب رئيسية حول العالم، في لندن ونيوريوك والمنامة، في العام الحالي 2022 فازت بجائزة أفضل شركة استثمار في الشرق الأوسط للمرة الرابعة على التوالي، ويتلخص مجال عملها في 5 أنشطة رئيسية حسب موقعها الرسمي وهي:

  • الإسهام الخاص
  • المحفظات الوقائية
  • الاستثمار العقاري
  • الاستثمار التقني
  • تمويل تنمية الخليج

في حالة ميلان، فإن صندوق "إنفستكورب" سيتخذ المسار الأول وهو الإسهام الخاص، عبر شراء النادي وتدعيمه بالموارد المالية والاستراتيجية لزيادة قيمته في السوق، قبل أن يتم بيعه لاحقاً بهامش ربح كبير في مدة لا تقل عن 3 ولا تزيد عن 7 سنوات، وربما قد أصاب "إنفستكورب" في اختيار ميلان بالتحديد، لما يتمتع به من شعبية جارفة وتاريخ حافل بالإنجازات، إذ سيغدو أول نادٍ إيطالي يُملّك لمستثمر من الشرق الأوسط.

ما الذي يمكن أن يقدمه "إنفستكورب" لميلان؟

يتصدر بناء ملعب خاص طليعة خطط إدارة ميلان في الوقت الحالي، إذ يدفع النادي إيجاراً سنوياً بقيمة 4 ملايين يورو لبلدية مدينة ميلانو نظير استئجار ملعب "جيوزيبي مياتزا" الذي يتشاركه مع جاره نادي "إنتر ميلان" (Inter Milan)، لكن مع بناء ملعب خاص سيوفر النادي مبلغ الإيجار، إضافة إلى تحصيل كامل الربح المقدر بنحو 40 مليون يورو سنوياً من بيع التذاكر.

وعطفاً على ضم "إنفستكورب" 20% من أسهم صندوق "مبادلة" الإماراتي، فإن ميلان قد يستفيد من العلاقة الوثيقة بين الصندوق البحريني ودولة الإمارات العربية المتحدة، عبر تجديد عقد الراعي الرئيسي لقميص الفريق وصاحب أكبر نسبة أرباح من عقود الرعاية "طيران الإمارات"  وتحسينه إلى أكبر درجة مالية ممكنة، كما أن بعض رعاة ميلان وتحديداً شركات "ويفوكس" و"نيكسن" لديهم استثمارات كبيرة في "مبادلة" ما يعزز فرضية تطور جُل عقود رعاية الفريق.

استثمار دون إنفاق أو إدارة

عند شراء "إنفستكورب" مؤسسة تتبع قطاع جديد –دخيل- لا يدفع المال من جيبه الخاص، بل يبحث عن عدة مستثمرين –شركاء- لجمع المال منهم وعلى الغالب من رجال أعمال من عائلات شهيرة في الخليج العربي، ثم يمنح امتياز الإدارة لطرف ثالث لديه الخبرة والتاريخ المميز في هذا النوع من المؤسسات، أي أنه وسيط مُعقّد على وصف يومية "كوريري ديلو سبورت" الإيطالية، ومن المُرجح أن يتبع تلك السياسة مع ميلان كما حدث مع "غوتشي" عملاقة الملابس الإيطالية.

وفي اتصال هاتفي لـ "فورتشن العربية" مع الخبير الكروي الإيطالي، ماركو كوينترو قال إن "صندوق إنفستكورب سيولي ميلان أولوية قصوى وسيضعه في طليعة مشاريعه والسبب أنه الاستثمار الرياضي الأول في تاريخ المؤسسة، وفي حالة نجاحه قد يتخذ خطوة مماثلة مع أندية أخرى، لكن وفقاً لمعلوماتي، إنفستكورب لا ينوي الاحتفاظ بملكية النادي على المدى الطويل، لأنه يهدف للربح المادي من بيعه في السنوت المقبلة بسعر خيالي لملّاك جُدد".

من يمتلك ميلان حالياً؟

انتقلت ملكية ميلان إلى صندوق "إليوت" الأميركي بصفة مباشرة بواقع 99.93% من الأسهم، بعد أن عجز المُلّاك الصينيين عن الإيفاء بديون مستحقة لدى "إليوت" عام 2018، ويدار النادي إلى الآن من قبل الصندوق الذي حقق الموسم الماضي 2020-2021 أكبر ربح سنوي منذ عام 2013 حيث بلغ 233 مليون يورو، كما ذلل العجز المالي من 200 مليون يورو عند استلامه النادي إلى 60 مليون فقط في الوقت الحالي.

احتفظ المُلّاك الصينيون المتمثّلون في مجموعة "سينو يوروب" بملكية ميلان عاماً واحداً فقط بعد شرائه من المالك الأيقوني، سيلفيو بيرلسكوني في 2017 مقابل 750 مليون يورو، وما لبثوا أن غرقوا في الديون وتبعثرت الأوراق حولهم خاصة الدين الكبير لدى صندوق "إليوت".

غازي العمري، خبير رياضي لدى رابطة كرة القدم الإيطالية "Serie A"، يوضّح في تصريحات خاصة لـ "فورتشن العربية" رؤيته حول الصفقة قائلاً: "ميلان بحاجة إلى مستثمر أقوى من بنك إليوت، وهو ما سيجده في إنفستكورب التي من شأنها إرجاع النادي إلى سابق عهده عبر ضخ ميزانية ضخمة للتعاقد مع أفضل اللاعبين".

لماذا تأخّرت الصفقة؟

يتفاوض "إنفتسكورب" مع إدارة ميلان منذ أشهر، ووضع الطرفان الرتوش الأخيرة للصفقة (1.2 مليار يورو)، لكن صيغة الدفع عرقلت سير العملية بعد أن اقترح "إنفستكورب" دفع 800 مليون نقدًا و400 مليون تمويل في هيئة قرض استثماري، وهو ما لا ترغب به إدارة ميلان، وفي هذه الأثناء تدخّلت مجموعة "ريد بيرد كابيتال" الأميركية للخدمات المالية، ووضعت مبلغ مليار يورو نقداً على طاولة ميلان، ليتعقد الأمر أكثر ما دفع رئيس النادي باولو سكاروني للقول "أتفهم أن هناك عرضين وأن الأمر يستغرق وقتاً لاستكمال العرض العام وفهمهما جيداً ومقارنتهما".

على نقيض "إنفستكورب" يحظى "ريد بيرد كابيتال" بخبرات واسعة في إدارة الاستثمار الرياضي بحسب "فاينانشال تايمز"، فهو "شريك في ناديي ليفربول الإنجليزي وتولوز الفرنسي لكرة القدم، كما يمتلك نادي بوسطن ريد سوكس الأميركي للبيسبول، ونادي راغستان رويالز الهندي للكريكيت".

لكن على  الرغم من ذلك، وحسب خبراء فإن النادي يرجح كفة "إنفستكورب" ولا نية لديه لتغيير المسار، لا سيما مع تقدم عرضه بفارق نحو 200 مليون يورو عن "ريد بيرد كابيتال".

 ما هي قيمة ميلان الفعلية؟

حسب منصة "Transfermarket" المختصة في إحصاءات كرة القدم، فإن قيمة ميلان الفعلية تُقدّر حالياً بنحو 480.10 مليون يورو، أي أقل من نصف عرض "إنفستكورب" البالغ 1.2 مليار يورو، لكن ومع ذلك تعي المؤسسة البحرينية جيداً أنها تستطيع رفع قيمة النادي إلى ما يتجاوز ملياري يورو خلال فترة سنوات قليلة إذا ما نجحت خططها.

"إنفيستكورب" ليس الوحيد من بين الصناديق العربية المهتمة بالأندية الرياضية، فسبق لبعض المؤسسات العربية أن استحوذت على ملكية أندية أوروبية عديدة، أبرزها "مانشستر سيتي" (Manchester City) المملوك للشيخ الإماراتي منصور بن زايد آل نهيان بنسبة 77% من أسهمه عبر مجموعة "سيتي" لكرة القدم، هناك أيضاً نادي "باريس سان جيرمان" (Paris Saint-Germain)  الفرنسي المملوك بالكامل من مجموعة "الاستثمار القطرية"، ومؤخراً انضمت المملكة العربية السعودية إلى السباق واشترت نادي "نيوكاسل" (Newcastle United) الإنجليزي عبر صندوق "الاستثمارات العامة"، والآن حان دور البحرين في إلقاء كلمتها في هذا الشأن.


الوسوم :   البحرين
image
image