المحتوى محمي
المحتوى محمي
آراء وخبرات

4 مقاييس لتقييم صحة الشركات الناشئة التشغيلية في مجال البرمجيات كخدمة

في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، نمت إيرادات الخدمات السحابية إلى 3 مليارات دولار في عام 2020، بزيادة قدرها 21% مقارنة بعام 2019.

بقلم


money

حسن الشامي، مؤسس مشارك لشركة كابيفلي (مصدر الصورة: فورتشن العربية)

تتيح منتجات البرمجيات كخدمة (SaaS) المتوفَّرة بشكل اشتراكات شهرية أو سنوية للعملاء تخفيف أصولهم ومساعدتهم على تجنب رسوم الترخيص وتكاليف رأس المال الكبيرة. ومن ناحية أخرى، يساعد هذا النموذج الشركات الناشئة في مجال البرمجيات كخدمة على إيجاد موارد إيرادات ثابتة؛ ما يعني أن هذه الشركات لن تبدأ أرباحها من الصفر كل عام، وهو الأمر الذي يحظى بتقدير كبير لدى المستثمرين.

وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، نمت إيرادات الخدمات السحابية إلى 3 مليارات دولار في عام 2020، بزيادة قدرها 21% مقارنة بعام 2019، وحازت شركات البرمجيات كخدمة على 53% من هذه الإيرادات، التي بلغت 1.6 مليار دولار و1.8 مليار دولار في عاميّ 2020 و2021 على التوالي. وتدفع مردودية لشركات البرمجيات كخدمة الشركات الأخرى في المنطقة إلى زيادة إنفاقها في هذا القطاع، سواء أكان على صعيد العملاء أو البائعين.

انتشار شركات البرمجيات كخدمة في قطاع التكنولوجيا

توجد حالياً نحو 345 شركة برمجيات كخدمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حسب بياناتنا، ويُتوقَّع أن تتجاوز إيرادات هذه الشركات 3 مليارات دولار في عام 2025.

وإذا كانت شركتك شركة ناشئة في ذلك القطاع حالياً وتتطلع إلى جمع التمويل ( سواء من خلال التمويل بالأسهم أو التمويل البديل)، فمن الضروري أن تركّز على مؤشرات الأداء الرئيسية المتعلّقة بالنمو، وهي: الإيرادات واكتساب العملاء والاحتفاظ بهم على وجه الخصوص، وذلك للمساعدة على تحديد أهدافك وربحية شركتك و إطالة الوقت المتاح قبل نفاذ سيولتها. وإن البحث مليّاً في هذه المقاييس سيساعدك على تطوير استراتيجية شركتك الناشئة وتحديد الأنشطة التي يمكنك اعتمادها لتحسين أدائها.

وإليك المقاييس الأربعة الأساسية لتقييم الصحة التشغيلية للشركات الناشئة في مجال البرمجيات كخدمة:

1- المناسيب الاقتصادية لوحدة البيع: مثل الهوامش الإجمالية، وفترة الاسترداد لتكلفة اكتساب العملاء، والقيمة طويلة الأجل مقابل تكلفة اكتساب العملاء.

تساعد هذه المقاييس الشركات الناشئة على تحليل نسبة التكلفة إلى الإيرادات فيما يتعلق بوحدتها الاقتصادية الأساسية، وبالنسبة إلى شركات البرمجيات كخدمة، فإن الوحدة الاقتصادية هي العميل في الحالة الطبيعية. ومن خلال التحليل لكل وحدة، تبيّن المناسيب الاقتصادية لوحدة البيع مدى ربحية الشركات أو مدى قربها من تحقيق الربحية.

2- مقاييس النمو: مثل معدل نمو الإيرادات السنوية الثابتة (Annual Recurring Revenue) ومعدل نمو صافي الإيرادات الشهرية الثابتة (Monthly Recurring Revenue).

يؤثر معدل نمو شركتك الناشئة بصورة كبيرة في إمكانية الحصول على التمويل البديل والوصول إلى المستثمرين عموماً، وإن الفروقات (الهوامش) في الإيرادات السنوية الثابتة لشركتك هي ما سوف يمكّنك من سداد الديون في النهاية إذا كنت تبحث عن تمويل بديل. وإن إمكانية استخدام الإيرادات السنوية الثابتة مقياساً فعّالاً لشركتك مرتبطة بوجود اتفاقيات مع العملاء لمدة لا تقل عن عام واحد، أو بأن تكون غالبية اتفاقيات شركتك سنة واحدة أو أكثر.

وتُعتبر سرعة زيادة الإيرادات السنوية الثابتة أمراً بالغ الأهمية، لذلك يُنظَر إلى معدل نمو صافي الإيرادات الشهرية الثابتة الذي يقيس النسبة المئوية للزيادة الشهرية في صافي الإيرادات. وإن نمو الإيرادات الشهرية الثابتة هو مؤشر على إمكانية النمو المستقبلي وجاذبية السوق وتوسّع الأعمال.

3- مقاييس الخسارة (الاستنزاف): بما في ذلك معدل الخسارة السنوي الإجمالي والاحتفاظ بصافي الإيرادات. وتركّز شركات البرمجيات كخدمة على الخسارة (الاستنزاف) في مجالين هما: الوحدات الفريدة (مثل العملاء) والإيرادات.

ويُعتبر معدل الخسارة أحد أهم المقاييس بالنسبة للشركات لأنه يوضّح مدى نجاح استراتيجيات التسويق والمنتج. ويمكن للشركات التي تحدد معدل خسارة العملاء الخاص بها اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ عليهم. ويشير معدل الخسارة المنخفض إلى رضا العملاء المرتفع ما يعني مزيداً من الإيرادات على المدى الطويل.

أما الاحتفاظ بصافي الإيرادات، فهو مقياس مهم آخر لقياس أداء الشركة على أساس سنوي، ويقارن مقدار الإيرادات في شركة ما في عام معين مع الإيرادات الناجمة من العملاء الذين تحتفظ بهم من العام السابق، ولا تدخل تلك الإيرادات في حساب الإيرادات الناجمة عن العملاء المكتسبين في العام الحالي.

وقد يكون بيع الاشتراكات الجديدة أمراً مكلفاً في شركات البرمجيات كخدمة؛ لكن قياس الاحتفاظ بصافي الإيرادات يساعد هذه الشركات في معرفة قدرتها على الاحتفاظ بالإيرادات وتحقيق إيرادات جديدة من العملاء الحاليين من خلال الارتقاء بالبيع (up-selling).

4- مقاييس الكفاءة: مثل النسبة السريعة لشركات البرمجيات كخدمة (أو نسبة السيولة) (Quick Ratio)، ومُضاعِف معدّل الاستنفاذ (Burn Rate Multiple).

تُعتبر النسبة السريعة في شركات البرمجيات كخدمة مقياس كفاءة بسيطاً يسلّط الضوء على نسبة النمو لدى الشركة مقارنة بالخسارة والانكماش. كما تُعدّ مؤشراً سريعاً وسهلاً لقياس مدى نمو إجمالي المبيعات بالنسبة لتخفيضات الإيرادات، ويمكن أن تكون بمثابة علامة تحذيرية أو تأكيدية من حيث توقع زيادة صافي الإيرادات الثابتة أو انخفاضه، وهذا ما يجعلها مؤشراً مفضلاً لدى المستثمرين. وعلاوة على ذلك، يحسب مضاعف معدّل الاستنفاذ المبلغ الذي تستثمره شركة ما من صافي الإيرادات لتحقيق إيرادات جديدة.

الخلاصة:

لا تسلّط مقاييس النمو في شركات البرمجيات كخدمة الضوء على الأداء والكفاءات المرتبطة بسير العمل فحسب؛ بل أيضاً تساعد صانعي القرار على تحديد مجالات المشكلات والبدء بعمليات جديدة هادفة. ويمكن للشركات تقييم نجاح استراتيجياتها وتحسين قدرتها على جمع التمويل من خلال تحديد تلك المقاييس.


image
image