المحتوى محمي
المحتوى محمي
بيئة العمل

كيف ينعكس شعور الموظفين بـ "الأهمية" على أدائهم؟

كشفت الأبحاث أن شعور الموظفين بأهميتهم بالنسبة لشركاتهم سينعكس إيجابياً على أدائهم. إذ وجد تحليل شركة بتر أب أن 70% من الموظفين يريدون أن يشعروا أن عملهم هادف وذو أهمية.

بقلم


money

(مصدر الصورة: فورتشن العربية، تصميم: أسامة حرح)

تحدّث خبراء الأعمال والقادة في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس 2023 مؤخراً عما وصفوه بالمكوّن السري لإدارة فرق العمل وجمع شتاتهم في عصر العمل عن بُعد أو العمل الهجين.

وقال المؤسس والرئيس التنفيذي لمنصة التدريب بتر أب (BetterUp)، أليكسي روبيشوس، في مقال ضمن تغطية المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس إن "أهمية'' الموظفين هي مصطلح طنان يجب على المدراء تقصّيه والتركيز عليه في ظل اتجاه العالم إلى فترة من عدم اليقين الاقتصادي.

ويظهر أثر التحديات الاقتصادية جلياً في عمليات التسريح الضخمة للموظفين في مختلف القطاعات، إذ ألغت شركتا مايكروسوفت وأمازون، اللتان تعدّان من أكبر الشركات في العالم، ما مجموعه 28,000 وظيفة في يوم واحد. وسيطرت التكهّنات بشأن مرحلة ما بعد الجائحة التي طالت جميع شركات التكنولوجيا على عناوين الأخبار يوم الأربعاء.

إذ علمت فورتشن (Fortune) مؤخراً أن بنك غولدمان ساكس (Goldman Sachs) يخطط لتسريح 3,200 موظف، وهذا أقل من التوقعات السابقة بأن تصل عمليات التسريح إلى 4,000. وفي هذه الأجواء الكئيبة في السوق، يحتاج الموظفون للشعور بالتقدير من شركاتهم أكثر من أي وقت مضى.

وكشفت الأبحاث أن شعور الموظفين بأهميتهم بالنسبة لشركاتهم سينعكس إيجابياً على أدائهم. إذ وجد تحليل شركة بتر أب أن 70% من الموظفين يريدون أن يشعروا أن عملهم هادف وذو أهمية، وأن الموظفين الذين شعروا بذلك قد استمرّوا في وظائفهم تلك بمتوسط 7.4 أشهر أطول من أولئك الذين لم يشعروا بذلك.

وتنعكس هذه المشاعر مباشرة على الأداء، إذ تُظهر الأبحاث أن الموظفين الذين يتمتعون برفاهية أفضل كانوا أكثر احتمالاً بخمس مرات لتسجيل أداء متقدّم وأن يكونوا ضمن أفضل الموظفين أداءً، بالإضافة إلى تقليل الأيام الضائعة في المكتب (الإجازات) بنسبة 56%.

إذاً ما هي ملامح "الأهمية" المقصودة؟

صيغ هذا المصطلح بعد تقرير من مكتب الجراح العام في الولايات المتحدة (Office of the U.S. Surgeon General) نُشِر في خريف عام 2022، وحدّد التقرير خمس ركائز لتحسّن أداء الموظفين تتوافق مع رفاهيتهم.

وهذه الركائز هي: الحماية من الأذى، وفرص النمو، والتواصل والشعور بالانتماء، والتوازن بين الحياة والعمل، والشعور بالأهمية في مكان العمل. وأجرت زميلة ماك آرثر (MacArthur)، ريبيكا نيوبيرغر غولدستين، بحثاً مكثّفاً حول هذا الموضوع. وأوضحت خلال حديثها في مهرجان "المستقبل يجري الآن" (The Future is Here) الذي تجريه مجلة سميثسونيان (Smithsonian) قائلة: "إن الشعور بالأهمية والتقدير هو جانب جوهري من هويتنا البشرية، ويمكن أن نعدّه احتياجاً لنا، وينطوي الشعور بالأهمية على آثار نفسية كفيلة بتغذية تركيزنا وقدرتنا على المضي قدماً في حياتنا".

وكتب المؤلف ومؤسس شركة كومفورت زونز ديجيتال (ComfortZones Digital)، بريان روبنسون، في مجلة  فوربس (Forbes) إن شعور الموظفين بالتقدير وبأهمية عملهم له أثر أكبر في عالم العمل عن بُعد.

وأضاف قائلاً: "الجهد يقع على عاتق الطرفين في هذه العملية، إذ يجب على الموظفين إبراز قيمة عملهم، ولكن يجب على أصحاب العمل أيضاً اتخاذ إجراءات تعترف بأهمية هذه الجهود وتكافئها".

وأوضح أن "إدراك الموظفين كيفية لفت الانتباه في مكان العمل يمكن أن يبرز أهمية عملهم، ويجب على أصحاب العمل حينئذ القيام بدورهم للتركيز على هذه الأهمية".


image
image