المحتوى محمي

شركة ناشئة للأزياء المستدامة تركّز على الجمال الداخلي | مقابلة

بعد البداية في عام 2018 عبر الإنترنت، تمكنت الشركة من افتتاح أول متجر رسمي لها في العاصمة الأميركية واشنطن العام الماضي رغم تحديات الجائحة.

بقلم

money

آن ماري جونسون، مؤسسِّة شركة "بيتر غريس" (مصدر الصورة: Bitter Grace)

بعد انتقالها إلى واشنطن من الفلبين عام 1996، عانت آن ماري جونسون من العديد من الصعوبات، وسببت لها الصدمات العاطفية والجسدية شعوراً بعدم الجدارة، مما أثر على نظرتها لذاتها للعديد من السنوات.

خلال العمل على اكتشاف ذاتها، تمكّنت جونسون من التعافي ووجدت هدفها في مساعدة النساء الأخريات من خلال مشاركة قصتها التي تعتبرها ملهمة وداعمة، إيماناً بمبدأ "ليس بعد الضيق إلا الفرج".

أطلقت جونسون لاحقاً شركتها الناشئة "بيتر غريس" (Bitter Grace) عام 2018 لتكون في البداية علامة تجارية إلكترونية فقط للملابس ونمط الحياة، تبعها افتتاح أول متجر رسمي للشركة في حي "كابيتول هيل" في واشنطن.

تختار جونسون بعناية كافة المنتجات المعروضة لديهم، مع التركيز على مساعدة الزبائن على إحياء تقديرهم لذاتهم وتعزيز روح التعاون المجتمعي من خلال بيئة عمل مريحة وشاملة، بالإضافة إلى التبرع بـ 10% من قيمة المبيعات لصالح مؤسسة "Women’s HQ"، غير الربحية التي تعمل على دعم الناجين من العنف المنزلي والإهانة.

تحدّثت مجلة "فورتشن" مؤخراً مع مؤسسِّة الشركة آن ماري جونسون عن السنوات الأولى لشركة "بيتر غريس" وخططها المستقبلية.

فورتشن: هل يمكنك إخبارنا قليلاً عن خبرتك المهنية قبل تأسيس "بيتر غريس"؟

جونسون: عملت بصفة مديرة مشروع مجازة في شركة برمجية في ماريلاند لمدة 6 سنوات، وقبل ذلك، عملت في مجال الاستشارات الحكومية في البيت الأبيض ووزارة الخارجية أثناء مرحلة الدراسات العليا في 2012.

ما الذي دفعك لإطلاق شركتك الخاصة؟ ماذا ألهمك لتأسيس "بيتر غريس"؟

لطالما أردت استثمار الأزياء لتوحيد النساء من كافة مناحي الحياة، واعتماد الملابس لتذكير النساء بصفاتهنّ المميزة، وجمالهن الداخلي والقوة التي يمكنهنّ منحها للعالم. بعد رحلة ترفيهية علاجية في واشنطن عام 2019، رأيت أنّه من الضروري وجود شركة أزياء تفكّر فيما هو أبعد من الملابس، في نهج حياتيّ وشامل يساعدنا على إظهار جمالنا الداخلي للعالم لتحقيق ذاتنا والتصالح مع أنفسنا.

تمثّل "بيتر غريس" اليوم هذا الالتزام، إلى جانب محورين مهمين هما المجتمع والاستدامة، الذين يشكّلون هويتنا الكاملة. الأصالة والنزاهة هما أحد قيمنا الأساسية التي تؤسس لأي قرار وخطوة نخطوها في شركتنا لجعل العالم مكاناً أفضل للجميع. نحن نساعد النساء ليكونوا أكثر جرأة وثقة لتحقيق ذواتهنّ وعيش حياة بلا حدود، وذلك من خلال منصة "إينر إيليغنس" (Inner Elegance) المجتمعية التي تساعد النساء على تعزيز جمالهنّ الداخلي، وخبرتنا المميزة والمتفردة في التجميل.

بدأت شركة "بيتر غريس" بصفتها شركةً إلكتروينة فقط، ثم افتتحت أول متجر تقليدي خلال العام الماضي، ما هي خلفية هذا التطوّر، هل تخططون للاعتماد على المتاجر؟ وأيضاً، كيف كان الحال في افتتاح متجر تقليدي خلال 2020 في الوقت الذي طُلب من الجميع التزام منازلهم خلال الجائحة؟

اعتقد أننا بحاجة إلى إنشاء المزيد من المساحات التي تلهم الناس لبذل المزيد وتحقيق المزيد؛ كل واحد منا لديه نِعَم رائعة وفريدة من نوعها -وفي كثير من الأحيان مواهب غير مستغلة- لاستغلالها ولإحداث تغيير إيجابي والتأثير في هذا العالم. قبل أن أوقع عقد إيجار متجرنا، كان لدي بالفعل دافع داخلي لإنشاء وبناء مساحة تعزز الجمال والمجتمع، مساحة جذابة تذكر الناس بأن أي شيء ممكن إذا آمنوا بذلك. تعتبر "بيتر غريس" مساحة شاملة للجميع، وهي مساحة لتشكيل وبناء علاقات مفيدة تدفعنا إلى الأمام.

في الوقت الذي يُعد، بدء عمل تجاري ليس بالمهمة السهلة أبداً، وخاصة في خضم الجائحة التي أضافت مستوى من التعقيد والتحديات، فإن افتتاح متجر رئيسي كان أفضل قرار اتخذته على الإطلاق. أنا أؤمن حقاً بجذب الأشخاص والفرص المناسبين في الوقت المناسب الذي تحتاجهم فيه. افتتحنا في منتصف أكتوبر/تشرين الأول 2020 وكان لدينا الكثير للاحتفال به والامتنان له، حيث حققنا أرباحاً تزيد عن 50,000 دولار في أقل من ثلاثة أشهر، ولا يشمل ذلك مبيعات متجرنا الإلكتروني، لقد سمح لنا الافتتاح بإنشاء أساس لنبني عليه في عام 2021 وبناء شبكة عملاء صافية وأصلية دائمة النمو والتألق. لقد سمح لنا أيضاً بغرس بذور للمستقبل، وإنشاء الشراكات المناسبة التي تتماشى مع مهمتنا وقيمنا، وبناء فريقنا، وفرصة أن نكون جزءاً من العملية الإبداعية لتطوير مجموعتنا الأولى، مجموعة الملابس الرياضية المستدامة "Elevated Every Day" التي أُعلنت عنها الشركة في 7 سبتمبر/أيلول.

مجموعة الملابس الرياضية المرنة "Elevated Every Day" التي جرى تطويرها وصنعها بطريقة مستدامة في كاليفورنيا، وصممت لتكون وسيلة للأنماط المرنة التي تتغيّر بسهولة عبر الفصول.

أطلقت "بيتر غريس" خط أزياء رياضية مرنة "Athleisure" مؤخراً. ومنذ عدة سنوات قبل الجائحة، كان الحديث أن هذا النمط من الملابس ليس إلا موضة مؤقتة بعد الركود الاقتصادي الكبير، ولكن مع انتقال العديد من الناس للعمل من المنزل، يبدو أن هذا النمط سوف يستمر طويلاً، لماذا يميل الناس لهذا النمط من الملابس؟

إن ارتداء هذا النوع من الملابس سهل ومريح. خلال الجائحة، أدرك الناس أنهم لا يريدون الملابس المريحة فقط (وأنا منهم). لذلك فإن مجموعة "Elevated Every Day" مخصصة لجعل ارتداء الملابس أكثر متعة وأقل جهداً في الصباح، ولتمكين النساء من أن يظهروا بمظهر أنيق من خلال ارتداء ملابس بسيطة تمنح شعوراً بالراحة خلال دقائق.

صُمِّمت هذه الملابس بعناية منذ البداية وبجودة من أقمشة فائقة النعومة تلائم البشرة والكوكب. في المقابل، هذه القطع ليست بنطال اليوغا الأسود المعتاد، بل هي ملابس أنيقة وعصرية تلائم كافة المناسبات وتدوم لسنوات عديدة. في "بيتر غريس"، نحن ندعم نمط الحياة المستدام ونشجّع عملاءنا على شراء قطع تمنحهم شعوراً بالراحة وتدوم معهم لوقت طويل.

بالتفكير في المستقبل، أي ترين بيتر غريس بعد خمس سنوات؟ كيف ترغبين في تطوير العلامة التجارية وخط المنتجات؟

أنني أشهد بالفعل نمواً وتقدماً ملحوظاً في "بيتر غريس" حالياً، من خلال أداء عملنا بإيمان وأمل تام، وأستمتع بذلك. أنا متفائلة أيضاً بالمستقبل، نحن نخطط حالياً للتوسع ونأمل أن نطلق مجموعات جديدة خلال السنة القادمة. أريد أن نتوسّع ببطء لتكون منتجاتنا أكثر شمولاً واستدامة، وأتطلّع لافتتاح متاجر "بيتر غريس" في عدة أماكن أخرى لنتمكّن من الوصول إلى المزيد من العملاء وجعل العالم مكاناً أفضل.

image
image