المحتوى محمي
المحتوى محمي
استثمار

15 ألف مليونير روسي قد يغاردون بلدهم هذا العام فإلى أين ستكون وجهتهم؟

يبلغ عدد أثرياء روسيا حالياً 101,100 مليونير، ولكن من المتوقع أن يغادر البلاد هذا العام 15,000 منهم بنسبة 15% من إجمالي عددهم، وفقاً لتوقعات شركة "هينلي".

بقلم


money

(مصدر الصورة: Bruce Bennett - Getty Images)

من المتوقع أن يغادر نحو 15,000 مليونير روسيا هذا العام، ومن المقرر أن تشهد دولة الإمارات العربية المتحدة تدفق جزء كبير من الثروة، وفقاً لتحليل أُجري مؤخراً.

وقد تم إجراء البحث بالشراكة بين شركة "هينلي آند بارتنرز" (Henley & Partners) التي تتخذ من لندن مقراً لها، وتعمل على مساعدة أصحاب الثروات المرتفعة الراغبين في الحصول على الجنسية في جميع أنحاء العالم، وشركة "نيو وورلد ويلث" (New World Wealth).

وتغطي لوحة متابعة هجرة أصحاب الثروات الخاصة بشركة "هينلي" 62 دولة وتتتبّع أنماط حركة الثروة والإنفاق لأكثر من 150,000 شخص من أثرياء العالم. وقد تناول أحدث إصدارات "تقرير الشركة حول المواطنين العالميين" توقعات هجرة الأشخاص الذين تزيد ثروتهم على مليون دولار ممّن يوصفون بأنهم أصحاب الثروات المرتفعة (HNWIs).

ويبلغ عدد أثرياء روسيا حالياً 101,100 مليونير، ولكن من المتوقع أن يغادر البلاد هذا العام 15,000 منهم بنسبة 15% من إجمالي عددهم، وفقاً لتوقعات شركة "هينلي".

وهكذا فمن المتوقع أن تكون روسيا أكثر الدول خسارة لأصحاب الثروات المرتفعة خلال عام 2022. جدير بالذكر أن أضراراً فادحة قد لحقت بروسيا والكثير من أثريائها نتيجة العقوبات الاقتصادية المطبّقة عليها منذ أن أقدمت على غزو أوكرانيا في أواخر فبراير/شباط الماضي.

ومن المتوقع أن تشهد الصين نزوحاً جماعياً لنحو 10,000 مليونير هذا العام، وفقاً للبيانات. ومع ذلك، فمن المتوقع أن تكون خسائرها النسبية أقل بكثير مقارنة بدولة مثل روسيا.

إذ يبلغ عدد أصحاب الثروات المرتفعة في الصين 823,000 شخص وفقاً للتقرير، ما يعني أنه من المتوقع أن تفقد الصين 1% فقط من أصحاب الملايين خلال عام 2022.

وكان التقرير قد توقع هجرة 88,000 مليونير إلى دولة مختلفة هذا العام، وكان من المتوقع أن يرتفع هذا العدد بنسبة تتجاوز 40% بإجمالي 125,000 مليونير خلال عام 2023، وهو أعلى معدل هجرة للأثرياء أفادت به شركة "هينلي" منذ أن بدأت إحصاءاتها عام 2013.

بينما كانت التوقعات أن تشهد الهند وهونغ كونغ هجرة نحو 2% من أصحاب الثروات المرتفعة خلال عام 2022، أما أوكرانيا فقد كان من المتوقع أن تخسر 42% من مليونيراتها.

وفي الوقت نفسه أوضحت التوقعات أن الإمارات ستشهد تدفق 4,000 مليونير خلال هذا العام، وفقاً لأحدث بيانات شركتيّ "هينلي" و"نيو وورلد ويلث"، بينما سينتقل إلى أستراليا حسب التوقعات نحو 3,500 مليونير، لتحتلا إلى جانب سنغافورة وإسرائيل وسويسرا المراكز الخمسة الأولى للدول التي من المتوقع أن تستقبل أثرياء العالم.

ويقول الرئيس التنفيذي لشركة "هينلي آند بارتنرز"، الدكتور يورغ ستيفن، في بيان له إن الكثير من أثرياء العالم "يعيدون تقييم الموقف لتحديد أفضل وجهة يقصدونها هم وأُسرهم وأصولهم ضمن إطار التدابير الاحترازية التي يتخذونها تحسباً للتقلبات الإقليمية والعالمية المتوقعة على نطاق واسع في المستقبل القريب".

وفي إشارة إلى أن هجرة أصحاب الملايين ستُلحِق أضراراً فادحة بالاقتصادات وأسواق العقارات في الدول التي سيغادرونها، أضاف ستيفن إن "تضافر هذا المزيج نادر الحدوث، من نشوب الحرب وتفاقم أزمة المناخ وتداعيات جائحة فيروس كورونا، قد خلق نقاط ضغط جديدة على مستوى العالم".

اشترك في قائمة البريد الإلكتروني لباب "في العمق" بمجلة "فورتشن" حتى لا تفوتك أهم مقالاتنا ومقابلاتنا وتحقيقاتنا الحصرية.


image
image