المحتوى محمي
Al-Majarra Al-Majarra Al-Majarra
المحتوى محمي
استثمار

تقرير جديد يكشف أن هناك 6 مليارديرات فقط في العالم من الاستثمار في البيتكوين

بلغت قيمة ثروات المستثمرين  ملايين الدولارات من خلال مقتنياتهم من العملات المشفرة، إذ يمتلك 88,200 (أو 0.02%) من مستثمري العملات المشفرة في العالم عملات مشفرة بقيمة مليون دولار على الأقل.

بقلم


money

(مصدر الصورة: شاترستوك- فيت أولشفسكي)

استثمر ما يقرب من نصف مليار شخص حول العالم في شكل من أشكال العملات المشفرة، ولكن يملك 22 فقط من هؤلاء المستثمرين ما تصل قيمته إلى مليارات الدولارات.

ذكرت شركة هينلي آند بارتنرز (Henley & Partners)، في تقريرها عن الثروة المشفرة لعام 2023 الذي نُشر يوم الثلاثاء، أن 210 ملايين شخص على مستوى العالم استثمروا في البيتكوين بحلول نهاية يونيو/حزيران، بينما يمتلك 425 مليون شخص عملات مشفرة من نوع ما.

ووفقاً للتقرير، فإن 6 (أو ما يقرب من 1 من كل 3) من مليارديرات العملات المشفرة في العالم وصلوا إلى هذه المكانة من خلال امتلاك البيتكوين. وهذا يعني أن 0.000003% فقط ممن يمتلكون عملات البيتكوين لديهم أصول منها تبلغ قيمتها أكثر من مليار دولار.

في قطاع العملات المشفرة الأوسع نطاقاً، تقدّر قيمة 0.000005% من أصول المستثمرين في العملات المشفرة بأكثر من مليار دولار، وفقاً للأرقام الواردة في التقرير.

ذكرت هينلي آند بارتنرز أن المستثمرين بلغت قيمة ثرواتهم ملايين الدولارات من خلال مقتنياتهم من العملات المشفرة، إذ يمتلك 88,200 (أو 0.02 %) من مستثمري العملات المشفرة في العالم عملات مشفرة بقيمة مليون دولار على الأقل. وفقاً لشركة استشارات الهجرة الاستثمارية، أسفرت بيتكوين عن نسبة مماثلة من أصحاب الملايين، إذ وصلت قيمة أصول 40,500 ممن استثمروا في العملة المشفرة الأكثر تداولاً إلى مليون دولار على الأقل.

وذكر التقرير أن القطاع أسفر أيضاً عن عدد من الأشخاص الذين تبلغ مقتنياتهم من العملات المشفرة 100 مليون دولار أو أكثر، وقد حقق 78 شخصاً ثروة بهذا الحجم من البيتكوين و182 شخصاً من أي شكل من أشكال العملات المشفرة.

ليس من الواضح مقدار ما استثمره الأفراد المُشار إليهم في التقرير في العملات المشفرة في البداية، أو مقدار الزيادة أو الخسارة في أصولهم من العملات المشفرة منذ اقتنائها. لم ترد شركة هينلي آند بارتنرز على طلب فورتشن للتعليق على الفور.

ما الدول الأشدّ اهتماماً بالعملات المشفرة؟

تعمقت هينلي آند بارتنرز في عالم مستثمري العملات المشفرة، فأجرت تحليلات أيضاً على الدول التي اعتمدت العملات المشفرة على نطاق واسع، ووجدت أن الولايات المتحدة تقع في المركز الثالث، بعد الإمارات العربية المتحدة وسنغافورة. وكانت المملكة المتحدة وكندا بين المراكز الخمس الأولى.

أعدت هينلي آند بارتنرز هذا التقرير بالتعاون مع شركة نيو وورلد ويلث (New World Wealth)، باستخدام المعلومات العامة المتاحة على منصات العملات المشفرة الكبرى مثل باينانس (Binance) وإيثرسكان (Etherscan)، بالإضافة إلى قواعد بياناتها الداخلية.

قاست الشركتان الاعتماد العام للعملات المشفرة من خلال مستوى الوعي والاهتمام والمشاركة بين عامة السكان، ولمعرفة النسبة في كل دولة، استخدم الباحثون مؤشرات مثل: النسبة المئوية لمستخدمي العملات المشفرة بالنسبة إلى إجمالي عدد السكان، واهتمامات البحث عبر جوجل، وعدد المؤسسات التي تقدم دورات حول البلوك تشين (سلسلة الكتل) والعملات المشفرة.

التقلبات في قطاع العملات المشفرة

من المعروف أن العملات المشفرة مثل البيتكوين في تقلب مستمر، وقد أدى تعرضها إلى تقلبات حادة في القيمة إلى تحذيرات من أشخاص مثل وارن بافيت والرئيس التنفيذي لشركة جي بي مورغان جيمي ديمون بشأن قيمتها بوصفها استثمارات.

في أعقاب انهيار بورصة العملات المشفرة إف تي إكس (FTX) العام الماضي، اتخذت الجهات التنظيمية الأميركية إجراءات صارمة ضد الممارسات الخاطئة التي يُزعَم أنها تحدث في قطاع العملات المشفرة، فقد قاضَت شركتَي باينانس وكوينبيس (Coinbase) خلال فترة قصيرة سابقاً هذا العام.

أثّر الإجراء القانوني على قطاع العملات المشفرة الذي يواجه صعوبات بالفعل، إذ لا تزال أصول العملات المشفرة عموماً تترنح بسبب عمليات البيع الواسعة النطاق في عام 2022 التي أصبحت معروفة باسم "خريف العملات المشفرة" (Crypto Winter).

شهدت فترة الركود في العام الماضي محو أكثر من 200 مليار دولار من السوق في يوم واحد في يونيو/حزيران، مع توقُّع بعض الخبراء أن هذه الظاهرة (التي شهدت محو مدخرات العمر للعديد من مستثمري العملات المشفرة بين عشية وضحاها) يمكن أن تستمر حتى عام 2023 وربما حتى عام 2024.

أدى الانهيار الكبير لبورصة العملات المشفرة، إف تي إكس، في عام 2022 إلى توقعات بأن يشهد العالم"نهاية العملات المشفرة"، وشبّهها البعض بأزمة انهيار بنك ليمان براذرزر (Lehman Brothers).

تعافت عملة البيتكوين إلى حد ما بعدما وصلت إلى أدنى نقطة لها في العام الماضي، ولكن بسعر اليوم الذي يقل قليلاً عن 26 ألف دولار لا تزال بعيدة عن أعلى مستوى لها الذي بلغ نحو 69 ألف دولار.

لماذا يجب ألا يثق المستثمرون في العملات المشفرة ثقة عمياء؟

صرّح كبير المحللين في منصة فينيمايز (Finimize) لمستثمري التجزئة، كارل هيزلي، لفورتشن يوم الأربعاء أنه "ليس من المستغرب" أن يصبح 22 فقط من أصل 425 ألف شخص ممن يمتلكون أصول عملات مشفرة مليارديرات من خلال هذه الاستثمارات.

وقال: "في الواقع، خسر معظم مستثمري التجزئة أموالهم بالفعل من الاستثمار في القطاع. ومنذ خريف العملات المشفرة، كانت العناوين الرئيسية تضج بقصص سلبية عن العملات المشفرة وانهيار شركات بارزة. وهذا يعني أن الجمهور العادي لا يثق بالعملات المشفرة، وينبغي له ألا يثق بها".

أضاف هيزلي، وهو المحلل السابق في غولدمان ساكس الذي قاد الطرح العام الأولي لشركة توصيل الطعام العملاقة جست إيت (Just Eat) خلال الفترة التي قضاها مع المؤسسة المصرفية العملاقة، أن المستثمرين الذين عزموا على استثمار الأموال في العملات المشفرة يجب أن ينتبهوا لحالات الاستخدام في العالم الحقيقي التي يمكن أن تؤدي إلى اعتماد واسع نطاق، مثل العملات الرقمية للبنوك المركزية ومنصات المدفوعات الشائعة التي تدمج العملات الرقمية.

وقال: "بالنسبة للمهتمين بمشاريع العملات المشفرة الفردية، يبدو أن عملات مثل بيتكوين وإيثيروم آمنة وواعدة أكثر من المشاريع التي في مراحلها المبكرة. وهذا لا يعني أن عليك التخلص من عملاتك على الفور، إذ قد يكون من المفيد الاحتفاظ بها، فقط في حال ارتفاع سعرها يوماً ما، ولكن لا تعتمد عليها".


image
image