المحتوى محمي
المحتوى محمي
مالية ومصارف

انخفاض قيمة البيتكوين يهدد استثمارات متداوليها

عانت الأسواق التقليدية والعملات المشفرة من حالة سقوط حر في الأيام العديدة الماضية، حيث يتم تداول الأصول حالياً بنسبة انخفاض بأكثر من 20% عن ذروتها الأخيرة.

بقلم


money

(مصدر الصورة: Vertigo3d - Getty Images)

إذا كنت قد اشتريت بيتكوين من قبل، فهناك احتمال بنسبة 40% أن استثمارك في هذه العملة قد يفقد قيمته.

عانت الأسواق التقليدية والعملات المشفرة من حالة سقوط حر في الأيام العديدة الماضية، وانخفضت الأسواق إلى منطقة السوق الهابطة (سوق الدب)، حيث يتم تداول الأصول حالياً بنسبة انخفاض 20% (أو أكثر) عن ذروتها الأخيرة.

وانخفض مؤشر "إس آند بي 500" القياسي بنسبة 15% هذا العام، في حين أن نصف الأسهم في مؤشر "ناسداك" قد تراجعت بنسبة تتجاوز 50% عن أعلى مستوياتها.

أما البيتكوين فقد تراجعت بشكل أكبر؛ حيث انخفضت العملة المشفرة الشهيرة بنسبة 55% تقريباً عن ذروتها في نوفمبر/تشرين الثاني عند 69,000 دولار، ويتم تداولها حالياً عند أقل من 32,000 دولار.

وبالنسبة للعديد من مالكي البيتكوين، فإن هذا يعني أن استثماراتهم مهددة بالخطر. ووفقاً لبحث أجرته شركة "غلاس نود" (Glassnode) المتخصصة في تحليلات البلوك تشين، فإن 60% فقط من استثمارات البيتكوين بقيت مربحة عندما وصل سعر العملة المشفرة إلى 33,600 دولار.

أما الـ 40% المتبقية، فقد أصبحت قيمتها أقل مما كانت عليه عند الشراء. ونظراً لانخفاض سعر البيتكوين، التي تتراوح حالياً بين 31,000 دولار و32,000 دولار، فإن المزيد من الاستثمارات مهددة بخطر انخفاض القيمة.

وقالت شركة "غلاس نود" في إشارة إلى النسبة المئوية لإجمالي الاستثمارات التي أصبحت غير مربحة خلال الشهر الماضي وحده والتي بلغت 15.5%: "هذا الانخفاض في الربحية هو رابع أشد تراجع خلال السنوات الثلاث الماضية".

وفي يوليو/تموز وديسمبر/كانون الأول من عام 2021، انخفض عدد الاستثمارات المربحة على شبكة البيتكوين بنسبة 18.1% و19.1% على التوالي، ما يمثل ثالث وثاني أسوأ انخفاض شهري على الإطلاق.

وتقول شركة "غلاس نود" إن أكبر انخفاض شهري في الربحية كان في مارس/آذار 2020، عندما وقعت 35.4% من الاستثمارات في خسارة خلال 30 يوماً.

ووفقاً للشركة، فإن الانخفاض المفاجئ في سعر البيتكوين مدفوع بالسباق لإخراج الأموال من السوق، ما يعني أن المستثمرين الذين لديهم حصص صغيرة وكبيرة في العملة المشفرة يسعون جميعاً إلى تجنب الانهيار.

وتقول شركة "غلاس نود" إن تعاملات البيتكوين الأسبوع الماضي كانت تعاملات مستعجلة جداً. وقد ارتفعت القيمة الإجمالية لرسوم المعاملات فوق أعلى مستوى خلال انهيار العملة المشفرة الأخير في ديسمبر/كانون الأول.

ووفقاً للشركة؛ بلغت تداولات البيتكوين إلى داخل أو خارج بورصاتها في الأسبوع الماضي نحو 15.3مليار دولار، وهي أعلى مستوى من السيولة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2021، عندما بلغت تدفقات التداول ذروتها في آخر مرة.

ولكن البيع ليس الخيار المفضل لدى الجميع؛ حيث لا يزال بعض المستثمرين "يحتفظون" بحصتهم إلى وقت لاحق، وهذا الاحتفاظ هو استراتيجية معروفة في سوق التشفير للحفاظ على الحصة، أو حتى تعزيز مركزهم عن طريق شراء البيتكوين عند الانخفاض والاندفاع إلى السوق الأضعف.

وأعلن رئيس السلفادور يوم الاثنين أن حكومته قد اشترت 500 بيتكوين، ويُذكر أن الرئيس قد جعل تداول البيتكوين أمراً قانونياً بالكامل في سبتمبر/أيلول العام الماضي.

لكن شركة "غلاس نود" تقول إن المستثمرين الصغار الذين يمتلكون أقل من عملة بيتكوين واحدة كانوا "أقوى المجمّعين" للعملة المشفرة في أثناء عمليات البيع.

ومع ذلك؛ حتى تلك المجموعة من المتعصبين على مستوى البيع بالتجزئة تشتري بمعدل أبطأ من ذي قبل.


image
image