المحتوى محمي
المحتوى محمي
أخبار

خبير استثماري يتوقّع الفريق الفائز في كأس العالم 2022

توقّع الخبير يواكيم كليمنت أن المباراة النهائية ستكون بين الأرجنتين وإنجلترا، حيث سيهزم الأرجنتين إسبانيا في نصف النهائي، ويلتقي مع إنجلترا في المباراة النهائية.

بقلم


money

(مصدر الصورة: David Ramos- Getty Images)

أعلن خبير استراتيجي في الاستثمار، توقَّع بدقة الفائزَين في بطولتي كأس العالم السابقتين، عن توقعاته للفريق الذي سينال لقب بطل كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر.

إذ توقّع الخبير في شركة ليبروم كابيتال (Liberum Capital)، يواكيم كليمنت، في مذكّرة نشرها يوم الثلاثاء أن الفائز سيكون الأرجنتين. وإذا صدقت التوقعات، فسيكون هذا الفوز هو الأول في كأس العالم منذ 36 عاماً للبلد المهووس بكرة القدم.

فقد كان الفوز الأخير لمنتخب الأرجنتين بهذا اللقب في كأس العالم 1986 في المكسيك، عندما تغلّب على ألمانيا الغربية في المباراة النهائية بعد فترة وجيزة من هزيمة إنجلترا في مباراة ربع النهائي سيئة السمعة التي تضمّنت هدف دييغو مارادونا الشهير الذي أُطلِق عليه لقب "اليد الإلهية" (Hand of God).

وتوقّع كليمنت أن المباراة النهائية ستكون بين الأرجنتين وإنجلترا، حيث سيهزم الأرجنتين إسبانيا في نصف النهائي، ويلتقي مع إنجلترا في المباراة النهائية، وسيكون ذلك بمثابة إعادة لمباراتهم الشهيرة قبل أكثر من ثلاثة عقود ونصف.

وقد بنى كليمنت توقعاته على دراسة أجرتها جامعة نوتنغهام (University of Nottingham) تأخذ في الاعتبار العوامل الاقتصادية والمناخية مثل نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في كل بلد، وعدد السكان، ودرجات الحرارة. ومن الناحية النظرية، تساعد البيانات في التنبؤ بفوز البلدان في مباريات كرة القدم الدولية بسبب انعكاسات بعض العوامل مثل البنية التحتية الرياضية ومجموعة مواهب كرة القدم في تلك البلدان، ويتضمّن النموذج أيضاً فوائد البلد المضيف، الذي يستفيد من وجود أكبر عدد من المشجعين في الملاعب.

وحذّر كليمنت من أنه ما يزال هناك "دور للحظ" في كأس العالم، وأن بعض النتائج يمكن أن تستند إلى الحظ بالكامل، لكن عند توقّع النتائج في مرحلة المجموعات، يقول كليمنت إن النموذج يعتمد على الاحتمالات. وأضاف إن "الاحتمالية المنخفضة لفوز فريق ما في مرحلة خروج المغلوب لا تعني أنه سيفوز بالتأكيد".

كما فسّر كليمنت الأسباب المحتملة لعدم ثبوت توقعاته، إذ قال: "لقد عملت في مجال الخدمات المالية لأكثر من 20 عاماً، وإحدى المهارات التي أتقنتها هي كيفية إيجاد تبريرات للتنبؤات الخاطئة".

وتُصِدر البنوك في كل دورة لكأس العالم توقعات بشأن الفرق الفائزة، إذ حاولت بنوك مثل يو بي إس (UBS)، وغولدمان ساكس (Goldman Sachs)، وماكويري بنك (Macquarie Bank) توقّع الفائزين في دورات كأس العالم لعامي 2014 و2018، لكن لم تصدق توقعات أي منهم في البطولتين المتتاليَتين. وكتب كليمنت في المذكّرة إن "توقعاته دقيقة بنسبة 100%" بعد أن توقع فوز ألمانيا في عام 2014 وفرنسا في عام 2018.


الوسوم :   كأس العالم ،  قطر ،  مونديال قطر
image
image