المحتوى محمي
المحتوى محمي
حكومي

الانتخابات الأميركية النصفية تحمل صبغة التشفير

تشكّلت العديد من لجان العمل السياسي الجديدة المتخصصة في العملات المشفرة، ومنها "لجنة العمل السياسي للبيتكوين"، التي ستدعم المرشحين الذين يهدفون إلى الدفاع عن حقوق مالكي البيتكوين في الولايات المتحدة ودعمها.

بقلم


money

ريان سلامة، الرئيس التنفيذي المشارك لشركة " إف تي إكس ديجيتال ماركيتس" (مصدر الصورة: Bloomberg - Getty Images)

يوجّه جيش التشفير أنظاره حالياً إلى العاصمة الأميركية واشنطن. فقد تشكّلت العديد من لجان العمل السياسي الجديدة المتخصصة في العملات المشفرة (PACs) في الأيام القليلة الماضية، ما سيؤدي إلى معركة بيتكوين في انتخابات التجديد النصفي الأميركية.

"لجنة الحرية المالية" (Financial Freedom PAC)، المسماة أيضاً "لجنة العمل السياسي للبيتكوين" (Bitcoin PAC)، والتي أسسها غرانت مكارتي من مجلة "بيتكوين" (Bitcoin magazine)، ستدعم المرشحين الذين يهدفون إلى الدفاع عن حقوق مالكي البيتكوين في الولايات المتحدة ودعمها. وقد أدرجت اللجنة أربعة مرشحين تدعمهم حالياً، وتقول إنها ستضيف المزيد في الأسابيع والأشهر القادمة.

وتتلقى "لجنة العمل السياسي للبيتكوين" الدعم من منظمة أخرى أطلقها مكارتي، وهي "مشروع مناصرة البيتكوين" (Bitcoin Advocacy Project)، والتي ستساعد اللجنة على "التصويت ضد السياسيين المناهضين للبيتكوين مثل براد شيرمان وإليزابيث وارين".

وفي غضون ذلك، أطلق ريان سلامة، الرئيس التنفيذي المشارك لشركة " إف تي إكس ديجيتال ماركيتس" (FTX Digital Markets)، لجنة "العمل الفيدرالي للحلم الأميركي" (American Dream Federal Action) يوم الإثنين الماضي، وهي لجنة عمل سياسي، قال في بيان إنها ستدعم "المرشحين الجمهوريين التقدميين الذين يهدفون إلى حماية الأمن الاقتصادي والوطني الأميركي على المدى الطويل".

لكن الموقع الإلكتروني للجنة لم يتضمّن تصريح ريان عن المرشحين الجمهوريين، واستثمر ريان نحو 4 ملايين دولار في هذه اللجنة.

وهذه اللجان الجديدة ليست أول من يستعين بهواة العملات المشفرة. ففي وقت سابق من هذا العام، أعلن صندوق تحوط يضم أنتوني سكاراموتشي، مدير الاتصالات للرئيس السابق دونالد ترامب، عن تأسيس لجنة حملت اسم "سوف نفعلها" (Gonna Make It)، وتخطط اللجنة لإنفاق 20 مليون دولار للمساعدة في "انتخاب المرشحين المؤيدين للعملات المشفرة في الانتخابات الفيدرالية"، ويُذكَر أن سلامة من مؤيدي هذه اللجنة أيضاً. وتعهدت لجان ضخمة مثل لجنة "حماية المستقبل" (Protect Our Future) ولجنة "التقدم نحو الويب 3" (Web3 Forward) بإنفاق نحو مليون دولار لدعم المرشحة الديمقراطية عن ولاية تكساس، جاسمين كروكيت، قبل سباق الانتخابات التمهيدية القادم للكونغرس.

يأتي ظهور لجان العمل السياسي للعملات المشفرة في الوقت الذي كان فيه المسؤولون الفيدراليون يتحدثون عن تنظيم قطاع التشفير في العام الماضي، وكان البعض منهم متشككاً للغاية، لكن البعض الآخر يشعر أن التغييرات مهمة للأمن القومي والاستقرار الاقتصادي.


image
image