المحتوى محمي
المحتوى محمي
استثمار

ما هو الأفق الزمني للاستثمار ولماذا عليك الاهتمام به؟

عند التفكير في التقاعد، من المهم أن تدرك أنك ستحتاج إلى التفكير في أفق زمني آخر، إذ إنك لست بحاجة إلى كل الأموال بعد التقاعد مباشرة.

بقلم ، 


money

(مصدر الصورة: Stevecoleimages- Getty Images)

الأفق الزمني هو وسيلة لتقييم تحمُّل المستثمرين للمخاطر أو قدرتهم على ذلك، ويوفّر الأفق الزمني في جوهره إجابة لسؤال مهم: متى ستحتاج الأموال المغطاة بالتقييم؟

كيف نفهم الأفق الزمني؟

أحد أهداف الاستثمار التي يتفق عليها الجميع تقريباً هو ضمان التقاعد المريح، وسن التقاعد المعتاد هو 67، لكن لنفترض أنك تريد التقاعد أبكر بقليل في سن 65 مثلاً. فإذا كان عمرك 30 عاماً في عام 2022، فإن أفقك الزمني يمتد إلى 35 عاماً من الآن وحتى عام 2057. لذا، سيترتب عليك في وقت سابق من حياتك المهنية قبول مخاطر أكبر بشأن استثماراتك لتسريع نموّها وشعورك بالراحة الكافية للتقاعد في عام 2057.

وعند التفكير في التقاعد، من المهم أن تدرك أنك ستحتاج إلى التفكير في أفق زمني آخر، إذ إنك لست بحاجة إلى كل الأموال بعد التقاعد مباشرة، فقد تحتاج إلى إدامة أموالك لنحو 30 عاماً إضافياً على سبيل المثال اعتماداً على صحتك ومدى طول العمل في عائلتك. .

الآفاق الزمنية الشائعة

باعتبار أن كل شخص لديه أهداف معينة لإنفاق أمواله، يُنصَح بأن تفكر في مجموعة من الآفاق الزمنية للاستثمار المختلفة في آن واحد. فمن التحضير لشراء سيارة جديدة إلى التخطيط لشراء منزل لقضاء العطلات، عليك تقييم كل هدف من أهدافك على حدة مع وضع الوقت في الاعتبار، وفيما يلي ثلاثة آفاق زمنية شائعة.

الأفق الزمني قصير الأجل

يشير الأفق الزمني قصير الأجل إلى الأموال التي ستحتاجها قريباً، ويمكن اعتبار صندوق الطوارئ أحد الأمثلة على الأفق الزمني قريب الأجل، ويمكن تضمين هذا الصندوق بشكل حساب توفير ذي عائد عالٍ أو حساب سوق المال.

ويمكن إنفاق أموال هذا الصندوق فور حدوث أي طارئ أو ظرف غير متوقع، كما أن هناك احتياجات مالية أخرى تتناسب مع فئة الأفق قصير الأجل، حتى إن كانت تناسب الأفق الزمني الأبعد قليلاً. وإذا كنت تدّخِر دفعة مقدّمة لشراء منزل، فقد يكون هدفك هو تأمين هذه الدفعة قبل نحو 11 شهراً من نهاية عقد الإيجار لشقتك المستأجَرة.

وباعتبار أنه لا يمكنك تحمّل خسارة القيمة في هذه الحالة، فقد يكون مفيداً تأمين بعض النمو الإضافي، ويمكن تحقيق ذلك مثلاً عن طريق وضع أموالك في شهادة إيداع قصيرة الأجل للاستفادة من ارتفاع أرباح الفوائد.

الأفق الزمني متوسط الأجل

تتنوَّع الأهداف المالية المشمولة ضمن الأفق الزمني متوسط ​​الأجل بناءً على الطريقة التي تقيّم بها أهدافك، لكن الوقت المتوقَّع لتحقيق هذه الأهداف يتراوح عادةً بين خمس إلى عشر سنوات. على سبيل المثال، إذا كنت تدخر لتمويل الدراسة الجامعية لطفلك البالغ من العمر 10 سنوات، سوف تبدأ في سحب الأموال لهذا الغرض بعد نحو ثماني سنوات. ومع مهلة دفع أطول، يمكن أن يُتاح مجال للمخاطرة ولكن يفضل أن تنوّع استثماراتك لحماية نفسك من التعرّض لخسائر كبيرة. ويمكنك مثلاً تنويع استثماراتك بين الأسهم والسندات منخفضة المخاطر.

الأفق الزمني طويل الأجل

يشمل الأفق الزمني طويل الأجل الأهداف الرئيسية البعيدة عن الوقت الراهن، والتقاعد هو أوضح مثال على الأفق طويل الأجل بالنسبة للمستثمرين الشباب. إذ سيكون أمامك عقود من العمل إذا كنت في العشرينيات أو الثلاثينيات من عمرك. وكلما طالت المدة، زادت قدرتك على تحمّل مخاطر الخسارة في محفظتك الاستثمارية.

لماذا من الضروري فهم آفاقك الزمنية؟

إن معرفة آفاقك الزمنية هي خطوة ضرورية لوضع استراتيجية استثمار تلبي أهدافك. ويميّز الأفقُ الزمني جانبين مهمين، وهما عائد الاستثمار (Return of Investment) والعائد على الاستثمار (Return on Investment)، إذ يشير الأول إلى الأموال المُسترجَعة من الاستثمار بينما يشير الثاني إلى العائد على استثمار معين بالمقارنة مع تكلفة الاستثمار نفسه.

ففي حال الأفق الزمني قصير الأجل، يكون تركيزك منصبّاً على استعادة أموالك المُستثمَرَة في البداية. وعلى سبيل المثال، إذا كنت تعلم أنك بحاجة إلى المال في العام المقبل، فلن يكون لديك متسع من الوقت لزيادة أموالك ولا متسع كبير للمخاطرة بخسارتها. لكن إذا كان أفقك الزمني أطول نسبياً، فسوف تركّز على العائد الشائع وهو العائد على الاستثمار، حيث يتيح لك الوقت الإضافي تحمُّل المزيد من التقلبات للحصول على عوائد أعلى.

كيف تحدد الأفق الزمني للاستثمار الخاص بك

يبدأ فهم الأفق الزمني للاستثمار بتحديد متى ستحتاج إلى الأموال المُستثمَرة. وعليك الانتباه إلى أن طرق تخصيص الاستثمار تتغير مع الأفق الزمني. فمثلاً، ينبغي اتباع نهج استثماري حذر وأكثر تحفّظاً عندما يكون الوقت الذي سوف تحتاج فيه إلى أموالك أقرب. ففي حال التقاعد مثلاً، سيكون الهدف طويل الأجل عندما تكون في العشرينيات، لكن في سن الستين، سيكون الأفق الزمني قصير الأجل للأموال التي ستحتاج إلى سحبها في السنوات القليلة الأولى بعد التقاعد. وسوف تركّز بدرجة أقل على نمو أموالك وبدرجة أكثر على تجنَُب أي خسائر.


image
image